تاريخ الاضافة
الأحد، 5 يناير 2014 10:13:36 م بواسطة حمد الحجري
0 126
أَهدي إِلَيكَ مِنَ السَلامِ جَزيلاً
أَهدي إِلَيكَ مِنَ السَلامِ جَزيلاً
وَمِنَ الثَناءِ المُستَطابِ جَميلا
يا أَيُّها السَيِّدُ السَنَدُ الَّذي
بِالسَعدِ بَل بِالمَجدِ فاقَ الجيلا
عَبدُ الجَليلِ دَعَيتُ ما بَينَ المَلا
وَأَراكَ مِن فَضلِ الجَليلِ جَليلا
لا زِلتُ مَسرورُ الفُؤادِ بِنَيلِ ما
تَرجو وَتَأمَلُ بَكرَةً وَأَصيلا
هذا وَاِن لَفَّت جيدُكَ نَحوَ مَن
أَمسى يَديمُ الالتِفاتِ طَويلا
شَوقاً لِأَيّامٍ مَرَرنَ حَوالِيا
وَاليَومَ بَعدَكَ عَطَّلتُ تَعطيلا
ما ثُمَّ إِلا ذِكرِها يَجلو العَنا
وَيَحُطُّ حَملاً مِن نَوايَ ثَقيلا
وَالقَصدُ أَن تَبقى رَفيعَ القَدرِ لا
تَنفَكُّ تَرعى خاطِراً وَنَزيلا
وَتَغُضُّ عَن عَوراتِ نَظمي إِن بَدَت
عَفواً وَتُمسي لِلعِثارِ مَقيلا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©