تاريخ الاضافة
الأحد، 5 يناير 2014 10:26:28 م بواسطة حمد الحجري
0 88
أَحِبَّتي لا عِداكُم صَوبَ غادِيَةٍ
أَحِبَّتي لا عِداكُم صَوبَ غادِيَةٍ
بِاليُسرِ وَاليُمنِ وَالخَيراتِ تَنسَكِبُ
لَئِن نَأَت دارَكُم عَنّي فَمَنزِلُكُم
في القَلبِ وَالطُرفِ يَوماً لَيسَ يَحتَجِبُ
أَنتُم مُنايَ وَأَنتُم مُنتَهى أَمَلي
وَلَيسَ لي بِسِواكُم سادَتي أَربُ
أَعض مِن نَدَم كَفي عَلى زَمَن
مَضى وَمالي بِكُم وَصلٌ وَلا سَبَبُ
إِنّي أَسيرُ هَواكُم مُغرَم بِكُم
إِنّي أَسيرٌ وَمالي عَنكَ مُنقَلِبُ
أَقولُ لِلمُدَّعي في حُبِّكُم شِبهي
لَقَد حَكَيتُ وَلكِن فاتَكَ الشَنَبُ
لَم يُثنِني عَنكُمُ تلعابُ غانِيَة
غَنجا إِلَيها صُنوفُ الحُسنِ تَنتَسِبُ
كَلّا وَلَم يَلهَني خَل أَسامِره
وَلا نَديم وَلا أَهل وَلا نَشَب
أَنا الوَفي بِعَهدِ الحُبِّ مِن قِدَمِ
فَلَيسَ قَلبي عَنِ الاِحبابِ يَنقَلِبُ
أَنفَقتَ شَرخَ شَبابي في الهَوى يَقِظاً
فَكِدتُ أَعلَمُ ما يُؤتى وَيُجتَنَبُ
أَقَمتُ مِنّي لَكُم حُكمَ الصَبي عَلى
أَهلَيهِ يا سادَتي مِن بَعضِ ما يَجِبُ
دُمتُم بِعِزٍّ وَنِعما لا تَبيدُ وَلا
يَفوتُ رُبعُكُم الأَفراحَ وَالطَرَبُ
ما حَنَّ صَب إِلى أَحبابِهِ وَلهاً
فَفازَ إِذ أَنعَشَتهُ مِنهُم الكُتُبُ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©