تاريخ الاضافة
الأحد، 5 يناير 2014 10:28:49 م بواسطة حمد الحجري
0 128
مِنَ البَشائِر ما أَعلى سَنى الدول
مِنَ البَشائِر ما أَعلى سَنى الدول
مِثل الَّتي أَورَدتَها أَلسنَ الأَسَل
تَهُبُّ مِنها رِياحُ النَصرِ عاطِرَة
فَيَعطُسُ العِزُّ مِنها أَنف كُل وَلي
قَد زانَت الدارُ مُذ حَفَّت جَوانِبُها
بيضُ لَوامِع في آطامِ ذي الدَخل
هَذي البَشارَة قَد سَرَّ الوَلي بِها
وَهَزَّ عَطفَيهِ عِزٌّ دائِم الجَذَل
لكِنَّها أَلبَسَت كُلَّ العِدى خَلعاً
مِنَ الصِغارِ فَخَلوا مَشية الميل
وَهكَذا المَجدُ ما شادَت دَعائِمُه
شَبا المَواضي وَأَطرافُ القَنا الذبل
مَن يَشتَري اِنشَرَف العالي بِلا ثَمَن
مِنَ المَعالي فَمَردود إِلى الفَشَل
إِذ لَيسَ يَبلُغُه إِلّا أَخو ثِقَة
ماضي العَزيمَة مِقدام عَلى الوَجَل
يَجفو المَضاجِع في فِكر يولِده
رَأيا يُصيبُ بِهِ مُستَبعَد الأَمَل
لَم يُثنِهِ عَن طلاب المَجد خَرعبة
شابَت بِغَنج بَكاها ساعَة النَقل
يُجاذِب العِزّ عَن عَزم تَكَنَّفَه
حَزم وَعَن هِمة تَعلو عَلى زَحَل
بِعَضب عَزمِكَ فَاِضرِب كُلَّ حادِثَة
وَلا تَكُن ضَرعا في الخَطبِ كَالوَكل
فَلَيسَ يَندَفِعُ المَرهوبُ عَن دِعة
وَذو الهَوادَة لا يَخشاه ذو الغيل
وَاِعدد لِنَيلِ العُلى صَبراً عَلى مَضض
مَذاقَة الشَهد تُنسي لِسِعة النَحل
وَاِستَعمِل البيضَ وَالسُمُر اللَدانِ مَعا
وَاِستَنصِر الأَسد وَاِترُك جانِب الوَعَل
تَفُز بِمَطلَبِكَ الأَقصى كَما فَعَلَت
عَزائِمُ المُلكِ القَمقامِ بِالدُوَل
هُوَ اِبنُ المَعالي كَف شائِدُها
عَينُ الحِياطَة صَدرُ المَلِك عَضد وَلي
مُحَمَّد فَخرُ مِن سادَ الحِجاز تُقى
وَالمُشتَري الحَمدُ بِالأَموالِ وَالخَوَل
جَم المَآثِرَ مِرباعَ المَحاوِرَ جما
ع المَفاخِر مَناع الحَمى الخَضل
كَنزُ الفَضائِل طِلاع المَعاقِل مَحمو
د الشَمائِل مَعطاء بِالاملَل
حامي الذِمارِ مَنيعَ الجارِ لَيسَ لَهُ
في تالِد المَجدِ وَالأَفضالِ مِن مَثَل
العاشِقُ الجودِ في جَدباء كالِحَة
وَالماقِت الجبن وَالفَحشاء وَالبُخل
الماجِد البَطَل اِبنُ الماجِد البَطَل
الماجِد البَطَل اِبنُ الماجِد البَطَل
العَبدَلي الَّذي ذَلت لصولَته
أَحيا مَعد وَقَد أَوفوا عَلى القَلَل
فَسَل بَني عامِر في يَومَ زينَة إِذ
وافوهُ بِالعاديين الخيل وَالرَجل
وَفي الحُصونِ أَسودُ الغاب كامِنَة
حَولَ الشُبول وَدونَ الأَعيُن النَجل
ماذا لفوا مِنهُ مِن ضَربٍ يَشيبُ لَهُ
سودُ النَواصي وَطَعنُ غَيرِ مُندَمِل
أَبدى لَهُم حِلمَه فَضلاً وَمَرحَمة
فَصيروا ذاكَ عَن عَجز وَعَن كَسَل
وَالأَسد تَكمُن في الآجام رابِضَة
فَإِن تَثَب لَم يَفُتها حاضِر الأَجَل
حادَ الغُرورُ بِهِم عَن كُلِّ صالِحَة
فَأَظهَروا البَغيَ وَالعُدوان في السُبُل
عَمى الغَباوَة قَد فاقَ العَمى ضَرَراً
وَالشَمسُ لَيسَ يَراها مُبتَلى السُبُل
فَمُذ تَمطى لَهُم لَيث العَرين ضَحىً
وَأَيقَنوا الجِد مِنهُ غَيرِ مُنفَتِل
راموا الخِداعَ وَظَنّوا المَكرَ يَصرِفُه
هَل يَدفَعُ العارِض الهِطال بِالحيل
أَسال وادِيَهُم بِالخَيل تَحسَبُها
سَيلاً تَحدُر فيهِ مِن ذُرى جَبَل
يا يَومَ صَبَّحهم وَالجو مُعتَكِر
مِنَ العَجاج وَلَمعِ البيضِ كَالشعل
في فِتيَةٍ خِلتَهُم أُسداً وَقَد بَصَرت
طيبَ الفَرائِسَ مِن خيل وَمِن إِبِل
تَرمي البَنادِق مِن أَفواهِها شَرَراً
كَالشُهبِ مُنقَضّة لِلمائِقِ الدَغل
كَأَن أَصواتِها رَعد تُجَلجِلهُ
هوج الرِياحِ صَداها دائِمُ الزَجَل
تَلقى الكَمِيَّ عَطاشى قَبَضوا لَهُم
دَم العدى مُنهَلّا مُستَعذَب النَهل
فَأَورَدَ الخَيلُ وَالأَبطالُ واجِمَة
وَقَد غَدَت قَصدُ المِرانِ كَالفَتل
وَثُغره بِاِسم وَالصَدرُ مُنشَرِح
كَأَنَّه لَم يُشاهِد هائِل الوَجل
فَما اِنجَلى النَقعُ إِلّا وَالعِدى فَرق
مِن هارِبٍ ثُمَّ مَأسور وَمُنجَدِل
فَآبَ هارِبَهُم بِالذُّلِّ وَاِلتَمَسوا
عَفوَ المَليكِ عَن الجاني أَخي الزُلَل
فَقابَلَ الجَمعَ بِالحُسنى وَقَومَهُم
بِما يَنكَلُ ذا التَفريطِ وَالخَلَل
إِنَّ اِبنَ عَبدِ المُعينِ الشَهمِ ذو خَلق
بِالبَرِّ وَالعَدلِ وَالإِحسانِ مُحتَفَل
وافي العُهودَ حَليف الجودِ حيلَتِهِ
كَسبَ المَحامِدِ لا بِالحلي وَالحلل
نهاض مكرمَة دحاض مزرية
خَواض ملحمة في الخَيرِ ذو عَجل
هَوَ الجَوادُ الَّذي أَغنَت مَواهِبَهُ
عِندَ المَساغِب عَن مَثعنجر هَطَل
أَبَت مَكارِمَهُ خَفر الذِمامِ غَدا
جِوارُهُ حَرَمَ المُستَوفِر الوَجَل
عَف الإِزارَ وَتَقوى اللّهِ تَكلَؤُهُ
ناءٍ عَنِ الفَحشِ وَالعُوّارِ وَالخَطَل
يُنَزِّل الناسِ إِحساناً مَنازِلَهُم
لَلرَّبدِ وَهد وَوَكر الصَقرِ في جَبَل
وَكَم لَهُ مِن مَزايا قَد أَنافَ بِها
عَلى الأَكارِمِ مِن شَيخٍ وَمُكتَهَل
بَني قَتادَة بُشرى إِنَّ سَيِّدُكُم
قَد نَظَمَ المَجدَ في أَسلاكِهِ الأَول
أَحيى مَآثِرَ آباءٍ لَكُم أَنف
شَم بِها لَيلَ نَهاضينَ بِالثِقَل
حازَ المَكارِمَ إِرثاً وَالمَفاخِرَ عَن
خَيرِ الوَرى وَأَميرَ المُؤمِنينَ عَلي
يا خَيرَ مَلك إِذا عَد المُلوكُ عَلا
مَجداً أَثيلاً وَجداً صَفوَةَ الرُسُل
يا كَعبَة الفضلِ يا رُكنَ البِسالَة يا
بَيتَ العَفافَ وَبابُ النَجحَ لِلأَمَل
إِلَيكَ مِنّي قَريضاً عِز مَدرَكَه
عَلى سِوايَ بِجِد القَولِ لا الهَزَل
قَد أَذعَنَت لي حَدائِق العِراقِ بِهِ
وَفَضل أَهلِ الحِجاز الطَيِّبين حلي
لِيَ القَوافي مُطيعات فَأَورَدَها
جَزالَة المَدحِ تُسقى رِقَّة الغَزَل
لامِية العَجم تَحكي فَضلَ قائِلَها
وَحُسنِ لامِيَة الأَشرافِ تَشهَد لي
يَخلُد الذِكر حسن الشِعر رائِقَه
وَيَنشُر الطيبَ في الأَمصارِ وَالسُبُل
خَيرُ المَدائِحِ ما أَهداهُ ذو حَسَب
حُرٌّ لَهُ المَدحِ يُهدى غَيرِ مُنفَصِل
أَعدَدتُ نُظُمي سِلكاً فيهِ نُظُم مِن
مَديحِكَ النَثر غَضا غَير مُنتَحَل
وَأَن أُقَلِّدَك النُصح الَّذي أَخَذت
بِهِ العُهود عَلى تَبليغ مُمتَثَل
فَمَرَّ بِعُرف وَجانِب كُل قادِحَة
لِلحَقِّ بِالحَقِّ أَلحَق سائِر العَمَل
وَاِنصُر أَخا الظُلمِ وَالمَظلوم مُجتَهِداً
وَفي إِلهَك فَاِحذَر خِدعَة العَذل
لِلَّهِ كُن مُخلِصاً فيما تَقومُ بِهِ
وَلا تُراقِب سِواهُ يكفِكَ الأَزلي
مَولىً أَنالك مِن إِحسانِهِ نِعماً
عَظيمَة المَن فَاِشكُر ذا العَطا تَنَل
إِن لَم تَقيد بِشُكرِ اللّهِ أَنعِمه
فَإِنَّها سَتُجاري شارد الإِبل
وَكُلُّ فَرد لَهُ شُكر يَخُصُّ بِهِ
فَالرِفقُ وَالعَدلُ شُكر الحاكِم الحول
وَنُصرَة الحَقِّ في القُربى وَمُبتَعِد
وَالحُكم بِالشَرع في الأَعلون وَالسَفل
إِلَيكَ أَبرَزَت مَدحي وَالنَصيحَة عَن
مَحض الوُدادِ بِلا مَيل إِلى النَفَل
تَأبى خَلائِقي اللاتي سَلَكت بِها
نَهجَ الأَكارِمِ قَومي السادَة النُبل
أَن أَجعَل الشِعرَ كَسباً لي أُراقِبُه
هذا لَعُمرُكَ شَأن الخامِل الضَئِل
إِنّي لَمِن مَعشَرِ غُر غَطارِفَة
مِن كُلِّ ثَفف جَواد بِالكَمال مَلي
إِذا اِزدَراني جُهول قُلت لا عَجَب
إِذ عَربَة الدارِ تَذوي زَهرَةَ الرجل
وَهَل يَحُطُّ اِغتِرابي القَدرِ مِن شَرَفي
وَحِليَةَ الفَضلِ زادَتني لَدى العُطلِ
إِذا اِستَفَر الحَجا مِمّا يَربب تَرى
أَصالَة الرَأي صانَتني عَن الخَطل
وَهذِهِ شَطحات الشِعر غالِبَة
فَاِنظُر اِلَيها بِعَينِ الصَفحِ وَاِحتَمِل
وَاِهنَأ بِعِزٍّ وَإِقبال وَنَيلِ منى
وَالسَعد مُقتَبَل وَالجد مِنكَ عَلي
ما اِشتاقَ بادٍ إِلى اِستِنشاقِه أَرجاً
مِنَ الخُزامى وَعُرفِ الشيح وَالنَقل
أَوطافَ بِالكَعبَةِ الغَرّاءِ ذو نَسك
أَو عاكَفَ وَاِنتَهى لِلرُّكنِ بِالقبل
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©