تاريخ الاضافة
الأحد، 5 يناير 2014 10:30:51 م بواسطة حمد الحجري
0 94
بُشرى بِعقد لَهُ بِاليمنِ إِشراقِ
بُشرى بِعقد لَهُ بِاليمنِ إِشراقِ
وَأَوج مَطلعه بِالسَعد بَراق
عَقد بِهِ الرُشد وَالتَيسير مُنعَقِد
لَهُ يَمُدُّها عَهد وَميثاق
لَهُ المَسَرّات وَالأَفراح قَد شَرَطَت
وَما لِقَيد لُزومِ الشَرطِ إِطلاق
يا حَبَّذا عَقد أَرباح أقيم لَهُ
عَلى الرفا وَالبَنين الغر اِطباق
فَي أُفقِ مَحفَله بَدر السُعود بَدا
كَذا لِواء الهَنا وَالبِشر خَفّاق
لِلَّهِ مَجلِسُ هذا العِقد حف بِهِ
صَيدُ كِرام لَهُم في المَجدِ أَعراق
مِن كُلُّ أَبلَج وَضاح الجَبين أَخى
نَفس لِكَسب الثَنا تَهوى وَتَشتاق
فَحاضَروهُ هُمُ السادات كُلُّ فَتى
في وَجهِهِ مِن مِياه الفَضلِ رَقراق
بَحار عِلم بِها لَيلٌ يُضىء عَلى
أَجيادِهِم مِن حُلي الفَضلِ أَطواق
جيران بَيتِ إِله الخَلقِ خَصَّ بِهِم
كُل إِلى غايَة التَشريفِ سَبّاق
لا عَيبَ فيهِم سِوى من حَل ساحَتَهُم
إِن شَطَّ جَد بِهِ لِلعودِ أَشراق
حَباهُم اللّهُ بِالحُسنى وَجادَ عَلى
رِباعَهُم مِن سَحابِ الخَيرِ مَغداق
وَنالَ أَربابَ هذا العِقد كُل منى
عَلَيهِم بَرَكاتُ الرِزقِ تَهراق
وَعمنا يا إِلهي بِالرِضى كَرَماً
أَلَيسَ فينا إِلى جَدواكَ إِطلاق
وَلا تَكلنا إِلَينا أَو إِلى أَحَد
سِواكَ يا مَن لَهُ بِالعَبدِ إِرفاق
وَاِمنُن عَلَينا بِيُسرٍ مِنكَ مُتصِل
فَيَتبَع الرِزقَ فينا مِنكَ أَرزاقُ
وَاِبعَث صَلاة وَتَسليماً لِنَشرِهِما
بِقُطبِ دائِرةِ الأَكوانِ إِعلاق
وَالآل وَالصَحب ما غَنت مَطوقَة
وَقامَ بِالعَرس لِلأَفراحِ أَسواق
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©