تاريخ الاضافة
الأحد، 5 يناير 2014 10:34:34 م بواسطة حمد الحجري
0 191
لِمَن أَتَشَكّى وَالطَبيبُ يَمينُ
لِمَن أَتَشَكّى وَالطَبيبُ يَمينُ
وَداءُ الهَوى تَحتَ الشِغافُ كَمين
وَلِلعَينِ في سَقمِ المُحِبِّ تَعين
عُيونٌ مِنَ السِحرِ الحَلال تَبين
لَها عِندَ تَحريكِ الجُفونُ سُكونُ
فَواتِنُ تِلكَ الدَعجُ دائي فَما الدَوا
بِها كَحل الظَبي الأَغَنِّ قَد اِنطَوى
وَكَيفَ خَلاصُ الصَبِّ وَهيَ بِلا اِرعوا
إِذا أَبصَرتَ قَلباً خَلِيّاً مِنَ الهَوى
تَقولُ لَهُ كُن مُغرَماً فَيَكونُ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©