تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 7 يناير 2014 09:51:09 م بواسطة حمد الحجري
0 112
لَيالي الوَصلِ حَقَّ بِها الهَناء
لَيالي الوَصلِ حَقَّ بِها الهَناء
وَتِلكَ مَعَ الشَبابُ هِيَ المُناء
تُسامِرُني بِها غَنجاء رود
كَعاب لِلدَّلال بَها اِزدِهاء
بَرشَق لِحاظُها داء المَعنى
وَفي ترشاف مَبسَمِها الدَواء
وَمِن سودِ الذَوائِبِ جُنَّ لَيل
وَلي مِن نورِ غُرَّتِها الضِياء
إِذا ما الحُلي زانَ بِهِ العَذارى
فَحُليَتِها المَلاحَة وَالبَهاء
إِذا سَقَطَ النَصيفُ لِمَنكِبَيها
تَلَقَّتهُ وَواراها الحَياءُ
لَهَوتُ بِها بِلا حَذَر وَرِقبى
خَليعاً بِالمِلاحِ لِيَ اِعتِناء
فَأَرشِفُ مِن ثَناياها عِقاراً
بِها سُكري وَراقَ بِها الصَفاء
نَعِمتُ بِها عَلى رُغمِ اللَيالي
وَزالَ بِوَصلِها عَنّي الشَقاءُ
وَيُعجِبُها اِكتِسابي لِلمَعالي
وَلي في فَضل آبائي اِقتِداءُ
يُرَوِّضُها الصِبا لي وَالتَصابي
وَتَجذِبُها النَضارَةُ وَالرَواءُ
وَمُذ لاحَ المَشيبُ وَلانَ عودي
لِغامِزِهِ وَبانَ بِهِ اِنحِناءُ
نَأَت عَنّي وَقَد صَرَمت حِبالي
كَأَن لَم يَجزَ وَصلٌ أَو لِقاءُ
وَدَأبُ الغانِياتُ جُحودَ وُدٍّ
فَلا عَهدَ لَهُنَّ وَلا وَفاءُ
لَعُمرُكَ ما اللَيالي صادِقات
بِما عَهِدتَ إِلَيكَ وَلا النِساء
إِلَيكَ فَدعُ مُطارَِة الغَواني
فَفي تطلابِهِنَّ لَكَ العَناءُ
تُذارِفُ أَدمُع وَسهاد عَين
وَذل وَاِنزِعاج وَاِبتِلاء
مَواقِفُ رَيبة تَسُم الدَنايا
وَلَيسَ لِعَرضِ آتيها وَقاء
أَيَختارُ الكَريمُ أَخو المَعالي
مَقامَ الذُلِّ يَعقِبُهُ اِزدِراء
إِذا سَمَحَ الفَتى بِالعَرضِ يَوماً
فَذلِكَ وَالبَهيمَة قَلَّ سَواء
وَبِئسَ العَيشُ عَيشُ فَتى ذَميم
عَلَيهِ مِنَ الخَنا الداجي رِداء
وَأَشرَفَ ما اِقتَناهُ الحَر ذكر
تَقاصر دونَ رِياهُ الكباء
عَفاف غيرَة صِدق وَعد
رِعايَة مَنصِب حَزم إِباء
وَإِقدام وُجودٌ صِدق وَعد
وَعَهد لَيسَ يَخفِرُهُ البَلاء
فَتِلكَ صِفاتُ مَن طَلَبَ المَعالي
وَكانَ لَهُ إِلى العَليا اِنتِماء
وَمَن عَشِقَ الثَنا هَجَرَ الدنايا
وَلَم يُلَمم بِساحَتِهِ البَذاء
تَطَلَّعَ لِلعُلى وَالمَجدُ دَأباً
وَفي سَبقِ الكِرامِ لَهُ اِعتِناء
إِذا جَمَعَ الكِرامُ الصَيدَ نادٍ
يُضيىء لَهُ عَلى العِزِّ اِعتِلاء
كَما ضاءَت فِعالُ ذَوي المَعالي
هُم القاداتُ غُر أَتقِياء
لآل خَليفَة شيم تَعالَت
عَنِ الخَلقِ الذَميمِ فَهُم بَراء
وَبِالمَعروفِ أَمّارونَ حَقّاً
وَجاني المُنكَراتِ بِهِم هَباء
أولو هِمَم نَوازِع لِلتَّسامي
عَلى زحل يَلوحُ لَها عَلاء
سِراع الغوث إِن يَدعَوا لِعِزٍّ
وَإِن يَدعَوا لِمنقصة بطاء
أَكُفهم لَدى الجَدباء غَيث
وَكَم رَوَيتُ بِها الأَسَل الظِماء
لَهُم يَومَ الوَغى وَثَبات أَسد
إِذا أَودى بِأَشبُلِها العَياء
يَخوضونَ الكَريهَةِ لَم يُبالوا
أَحانَ الحينُ أَم نَزَل القَضاء
لَقَد سادوا فَشادوا كُلَّ عِز
وَطالَ بِعِزِّهِم ذاكَ البِناء
بِهاليل وَتَقوى اللّهَ رُكن
بِهِ اِعتَصَموا وَبِالتَقوى وَقاء
لَهُم حُسنُ الجِوارِ فَلا الرَزايا
تُصيبُ الجار فيهِم وَالأَذاء
تَفَرَّعَ مِنهُم نَدبُ جَواد
كَريمِ الطَبعِ ديدنه العَطاء
لَهُ خَلقٌ كَزَهرِ الرَوضِ يَزهو
عَلَيهِ مِنَ النَدى سِحراً رِداء
فَيا ذا الفَضلِ يا حُسنَ السَجايا
كَذا اِسماً حَيثُ حَلَيتُكَ العَلاء
رَأَيتُكَ لِلثَنا تَهتَزُّ طَبعاً
فَجِئتَ بِما يُقِلُّ لَهُ الجَزاء
أَأَذكُرُ حاجَتي أَم قَد كَفاني
عَنِ الاِفصاحِ حَدسُكَ وَالذَكاء
بَلى حَسبي لآمالي شَفيعاً
حَياؤُكَ إِن شيمَتِكَ الحَياء
وَعِلمُكَ بِالحُقوقِ وَأَنتَ فرع
لِدَوحَة مَن بِهِم عُرف الوَفاء
وَعَن طرق الخَنا وَاللَومِ يَأبى
لَكَ الحَسبُ المُهَذَّبُ وَالسَناء
خَليل لا يغيرُهُ صَباح
يُضىء بِهِ وِصالَ أَو جَفاء
وَلَيسَ يَحولُ ما كَرت غَداة
عَنِ الخَلقِ الجَميلِ وَلا مَساء
وَأَرضِكَ كُلَّ مُكرَمَة نبتُها
فَعالك حَيثُ يَنقَطِع الرَجاء
أَتُدرِكُ شَأو رَبعِكَ في التَسامي
بَنو تيم وَأَنتَ لَها سَماء
إِذا أَثنى عَلَيكَ المَرءُ يَوماً
تُصَدِّقُهُ المُروءَةِ وَالسَخاء
وَراجي فَضلُكَ الداني جَفاه
كَفاهُ عَن تَعَرُّضُهُ الثَناء
تَباري الريحُ مَكرُمَة وَمَجداً
فَتَسبِقُها وَلاحَ لَكَ العَلاء
تَرى طَلقَ المَحيا ذا اِزدِهاء
إِذا ما الكَلبُ أَحجَرَهُ الشِتاء
وَدونَكَ سَمط در لاِقوافٍ
بِها يَحلو التَغَنّي وَالحداء
نَظَّمتُ بِسِلكِها ما قيلَ قُدُماً
فَهَل فَرقٌ بِها أَم ذا سَواء
فَسَل مَن جاءَ مِن شَرقٍ وَغَربِ
أَتَأتي مِثل نَظمي الاِذكِياء
يَحوزُ لي القَوافي الغُر فَكري
فَأَقطِفُ مِن جَناها ما أَشاء
فَسَرَّحَ طَرف طَرفِكَ في رَباها
تَجِد رَوضا تُغاديهِ السَماء
أَصونُ حَماهُ عَن فدم دَنيء
لَدَيهِ المَدحُ ساواهُ الهِجاء
وَدَم في نِعمَة وَرَغيد عَيش
يُلازِمكَ المَسَرَّة وَالغِناء
مُعاناً ما حَدا حادٍ بِقَولي
لَيالي الوَصلِ حَقَّ بِها الهَناء
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©