تاريخ الاضافة
الأربعاء، 8 يناير 2014 01:26:12 م بواسطة حسام أبو غنام
0 219
لا تقربي الياسمين
إليكِ بِزَهرَهْ
خُذي البَتَلاتَ تِباعاً
وقولي يُحِبُّ
وأُخرى لِتَنْفي
ومُرّي عَلَيْهُنَّ حتى انْقِضاءِ الخيارات قَسْراً
وأيُّ الخَيارانِ يَبْقى مُعَلَّقْ
فَلا بُدَّ مِن جولةٍ ثانِيَهْ
ولا بُدَّ من زَهْرَةٍ عاشرَهْ
ولا تَقْربي الياسَمينَ احْتِراماً
ففيهِ حكايا الكَرامَهْ
وعيشٌ مُسَبَّبْ
يُحِبُّ وتَنْفينَ
والزَّهْرُ يَفْنى
ولا تُدْرِكينَ بأنّي فَنَيْتُ
ومثلي إذا طالَ بُعْدُ الحبيبةِ يَتْعَبْ
فقومي ...
تعالي ..
ولا تَنْظُري في عيونِ الذين سَيَنْسونَ موتي
لِتَنْهَشَ أعيُنَهُمْ صورتي فيكِ دونَ حَياءٍ
فَيَهْمِسُ كَهْلٌ لبعضِ الحُضورِ
أماتَ ؟
يموتُ ويَتْرُكُ كَنْزاً مُذَهَّبْ !
ولوْلا عجوزُ تُناديهِ
بالفِعْلِ أفٍّ ..
لقالَ تعالي عليكِ " أُطَبْطِبْ "
ولا تَسْمَعيهمْ
فأُمّي ستَسْألْ
وبعض اللواتي حضرنَ لِيُخْبِرنَ جاراتِهِنَّ
بأنّي صَغيرٌ
ولكنْ همومٌ ثِقالٌ تَداعتْ عَلَيَّ
فأصْبَحَ شَعْري من الرَاْسِ أَشْيَبْ
ستَسْألُ كُلُّ النِساءِ النساءَ
ولنْ يَسْألوكِ
ولكنْ أجيبي :
وقولي اضرِبوهُ ببعْضِ عُطوري
لِيَنْطِقَ حَيّاً
أعاقِلَةٌ هذهِ .. يَسْألونَ
فقولي عَلَيْكُمْ بِعِطْرٍ لأنفاسِ هذا المُسَجّى مُحَبَّبْ
سَتَسْخَرُ هذي
وتضحكُ تِلْكَ
وتَرْمُقُكِ الأُخْرَياتُ بِنَظْرَةِ دَهْشَهْ
ويأبى الرِّجالُ لِدَفني سبيلاً
هُمُ الْعُقَلاءُ ..
وأخشى إذا خابَ ظَنّي
بأنّي سًأُحْرمُ مِنْ الاعْتِرافِ
وحقّي سَيُسْلَبْ
فشُكْراً لِبَعْضِ الفُضولِ
وإلّا لأصبَحْتُ غَيْباُ مُغَيَّبْ
وقولي عَلَيْكُمْ بِزَهْرٍ نَقِيٍّ
وهاتوا من الزَهْرِ عِطْراً
- فَأيُّ الزهورِ تُريدينَ جَمْعاً
ألَسْتِ التي حاوَرَتْها طويلاً ؟
يُحِبُ ويَكْرَهْ
وأَرْهَقْتِها مِنْ دوام السؤالِ
فلمْ يَبْقَ زَهْرٌ
- فقولي الهُوَيْنا
هُنا الياسَمينُ
هُنا الروحُ تَحيا
فإنّا رَوَيناهُ عِشْقاً وصَبراً
وفيهِ خُلودٌ
فرُشّوا عليهِ من الروحِ عِطراً
لِيَشْهَقَ لي باعترافٍ أخيرٍ:
- بأنّي لِبُعْدي ..
بِمُنْتَصَفِ الدّرْبِ نَحْوَ السّماءِ
بّدّأتُ أُعَذَّبْ.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسام أبو غنامحسام أبو غنامفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح219
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©