تاريخ الاضافة
الأربعاء، 8 يناير 2014 07:27:51 م بواسطة حمد الحجري
0 87
لِفِرقَةِ القَومِ جَرى القِتالُ
لِفِرقَةِ القَومِ جَرى القِتالُ
وَعَمَّ في الناسِ لَها وَبال
شق عَصا قَبيلَة يُضيرُها
لا ضَرَرَ كَمِثلِهِ يُقال
وَعَثرَةُ الرِجلِ لَها إِقالَة
وَعَثرَة الرَأيِ فَلا تُقال
اِنظُر إِلى البَحريَن إِذ فيها جَرى
مِن فِتنَةٍ هَدَت بِها أَوال
في الفِئَتَين أَهرَقَت دِماء
لَيسَ لَها في أَمرِهِم مَجال
وَاِستَبدَلَت قَوم بِفَقرِهِم غِنى
وَفِرقَة حَلَّ بِها النّكال
بِالذُل وَالحلاء باءَت فِرقَة
وَعِصبَة بِعِزِّها تَختال
مِن بَعد ما كانوا جَميعاً لا يُرى
لِعِزِّهِم صَدع بِهِ اِحتِيال
في نِعمَة وَرَغد عَيش صالِح
وَطود عِزّ لَم يَكُن يَنال
وَمِن فَسادِ الرَأيِ قَد تَفَرَّقوا
وَاِختَلَفوا لِذاكَ ساءَ حال
بِبَعض ما جَرى أَتى تَأريخُه
بِوَقعَة البَحرَين ذابَ مال
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©