تاريخ الاضافة
الأربعاء، 8 يناير 2014 07:35:48 م بواسطة حمد الحجري
1 97
جَمالُ الفَتى صِدق العَفافِ مجانِباً
جَمالُ الفَتى صِدق العَفافِ مجانِباً
هَواهُ إِذا وافاهُ مَعشوقَه الأَحوى
فَذاكَ فَتى الفِتيانِ بَل أَشجَعُ الوَرى
وَأَشرَفَهُم نَفساً وَأَدعى إِلى التَقوى
فَإِن جاهَدَ النَفسَ في مَنعِها الهَوى
أَشد عَناء مِن مُكابَدَة الأَسوا
وَما ضره حُسن التَغَزُّلِ بِالدمى
إِذا كانَ ذا نَفس لِدَفع الهَوى تَقوى
لِرِقة طَبع المَرءِ يَدعو نسيبَه
فَخل رَقيقَ الشِعر عَنكَ بِذا يَروى
رِوايَتك الأَشعار مَدحاً وَحِكمَة
نَسيباً هجاء توصل الغايَه القُصوى
فَخُذ بِرقيق الشِعر إِن كُنتَ ناظِماً
وَراوِيَة وَاِلزَم مُجانَبَة الأَهوا
فَما كُل مَن قَد قالَ شِعراً أَخو نهى
وَكَم مِن عَفيف وَهُوَ في الشِعر ذو الفَتوى
وَبَينَ ذَوي الآدابِ جاءَ مُجيباً
يُفاكه في أَحلى من المَن وَالسَلوى
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©