تاريخ الاضافة
الأربعاء، 8 يناير 2014 07:39:23 م بواسطة حمد الحجري
0 90
نعم خالَه تَقوى الإِله فَإِنَّها
نعم خالَه تَقوى الإِله فَإِنَّها
سَتَكسوكَ ثَوبَ العِزِّ إِن أَعوز الخال
وَقُل لَعفاة ساءَهُم سوء حالَهم
وَماطِرهُم عَن واكِفِ السَحب الخال
هَلُمّوا سَراءاً واهر عوا نحو ماجِد
سَرى فَما كُل الفُحولِ هُوَ الخال
وَلا تَركِنوا إِلّا لِمَن كَسبُهُ الثَنا
وَلَم يَكُ في حُسنِ السَجايا الفَتى الخالِ
إِذا اِستَبَقَ الأَفرانُ في حَلبَة العُلى
فَكُل كَريم رامَ سَبقاً لَهُ خال
فَلَيسَ لِداود الهمام مُزاحِم
بِعِلم وَحِلم لا يُوازِنهُ خال
وَفياض جود عاضَ عَن صيب الحَيا
وَعَمَّ بِهِ حَتّى اِرتو الوَهدُ وَالخال
وَمِن مِثلِهِ وَالعِلمُ وَالفِهمُ حليه
وَهَل يَتَساوى شامِخُ الطودِ وَالخال
لَهُ زاخِر الفَضلُ الَّذي فاضَ حِكمَة
وَمن عِلمِهِ لِلنّاسِ في فَضلِهِ خال
مَليك كَسا القطر العِراقي بَهجَة
بعدل وأمن شادَ رَكنَيهما الخال
غَد عِصمَة اللاجي إِذا راعَهُ العدى
وَكَعبَة جود طالَما أمه الخال
إِلَيكَ أَميرُ المُكرَماتِ فَريدَة
أَتَتكَ مِنَ الفَيحاءِ يَعنو لَه الخال
تَجوبُ مِن البَيداءِ كُل تَنوفَة
بِها لِلوَجى تَدمى النَجائِب وَالخال
مُعارِضَة لِلعامِلِيِّ بِنَسجِه
وَعِن وُراةِ العَصر إِتيانُها خال
لَقَد زانَها مَدح الوَزيرِ وَقَد أَتى
تَغزلها قَلب الَّذي في الهَوى خال
وَلا زِلتَ يا عَينُ الزَمان مُمتعاً
بِعز وَذكر عِندَه يُقدم الخال
مُعانا سَعيد الجد متصل الهَنا
أَخا نِعمَة تَرهو وَأَنتَ بِها الخال
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©