تاريخ الاضافة
الأربعاء، 8 يناير 2014 07:42:52 م بواسطة حمد الحجري
0 104
حُسن الأُمورِ إِلى الإِسعادِ مَرجِعُها
حُسن الأُمورِ إِلى الإِسعادِ مَرجِعُها
وَلَيسَ لِلسَعيِ وَالتَدبيرِ قَد قَما
فَالجيمُ وَالخاء بِالاِعجام قَد حَظِيا
وَالحاء بَينَهُما إِهمالها رَسما
وَالكُلُّ مُتحد في الرَسمِ صورَتُه
وَالوَجه بِالسَبقِ وَالتَأخيرِ قَد حَسما
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©