تاريخ الاضافة
الأربعاء، 8 يناير 2014 07:45:15 م بواسطة حمد الحجري
0 140
منى النَفس رَغدَ العَيشِ يَعضُدُهُ اليسر
منى النَفس رَغدَ العَيشِ يَعضُدُهُ اليسر
وَعِز وَإِسعاف بِهِ اِنشَرَحَ الصَدر
وَأَتعَب خَلق اللَهِ قَلباً هُوَ الفَتى
يَعيشُ غَنياً ثُمَّ يَعقِبُه الفَقر
إِذا طالَبته النَفس ما اِعتادَها غَدا
يرد يَداً عَما يَقوم بِهِ النزر
فَيا رَب رَحماً مِنكَ تَسعف مقترا
فَيُصبِح مِنهُ الكَسر عادَ لَهُ الجير
فَكَم لَكَ مِن لُطفِ إِذا حف بِاِمرىءٍ
كَفاهُ وَلَم يُلمم بِهِ بَعده عسر
وَأَغناهُ عَن مَسماه فيما يَرومُه
وَجودُك قَد عَم البَرايا وَهُم كثر
وَحَسبِيَ مِن جَدواكَ ما قَد رَجَوتُه
وَحالي بِه أَغنى عَن الخَير الخَبر
فَجِد لي إِلهي بِالَّذي أَنتَ أَهلَهُ
مِنَ الفَضلِ وَالإِحسانِ كَي يَعظُم الشُكر
وَصُن سَيِّدي وَجهي فَلا أَشتَكي إِلى
سِواكَ فَتَكفينا لَقَد مَسَّنا الضُر
فَإِن كانَ ذا سَخطاً عَلَيَّ قَضيتُه
فَعَفوُكَ يَرجوهُ الَّذي ساءَهُ الوزر
وَأَستَغفِر الرحمن مِمّا جَنَيتُه
وَأَنتَ كَريم عِندَهُ يَقبَل العُذر
فَسامِح عُبيداً راجِياً مَحو ذَنبُه
وَغُفرانُه فَالعَفو لِلذَّنبِ ينجرُّ
وَمالِيَ لا أَرجو غناكَ لفاقَتي
وَمد العَطايا مِنكَ لَيسَ لَها جزر
وَهل لِفَقير قَد عرته خصاصة
سِوى جودكَ الفَياض إِذ عَضه الدَهر
خَزائِنكَ المَلأى لِكُل مُؤمل
مُفَتَّحَة تَغنيه لَو أَخلَف القَطر
تَجيب بِفَضل مِنكَ دَعوَة مُخلِص
دَعاكَ وَسر القَول في عِلمِكَ الجَهر
وَلَستُ بَخيلاً أَو بَعيداً عَلى الَّذي
أَناخَ عَلى بابِ الكَريمِ بِهِ الفَقر
أَيقَنط راج من نَوالِكَ عائِذ
بِرُحماكَ يا مَن لا يَزالُ لَهُ الأَمرُ
وَحاشا عَطاياكَ الجسام تَفوقُني
وَإِنّي مَدَدتُ الكَف بِالذُلِّ مُضطَر
فَهَب لي يا مَولايَ مِنكَ تَفضلاً
غِناءً فَلا أَرجو غِنى العَبدِ يا بَر
وَأَهدي صَلاتي وَالسَلام إِلى الَّذي
بِهِ شَيِّد الاِيمان وَاِنصَدَع الكُفر
نَبي الهُدى خَيرُ البَرايا محمَد
هُوَ المُصطَفى الهادي لمَن خانَهُ الدَهر
كَذا الآل وَالصَحب الأَفاضِل ما همى
غمام وَأَضحى الزَهر في الرَوض يَفتر
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©