تاريخ الاضافة
الأربعاء، 8 يناير 2014 09:45:23 م بواسطة حسام أبو غنام
0 183
دَقَّتْ كسابقةِ الزَمَنْ
دّقَّتْ كسابقةِ الزمانِ بلا خَجَلْ
ظَنَّتْ ستوقِفُ إنْ تَمَرَدّتِ الأملْ
ما الخطبُ ؟
هذا السورُ فيكِ مدينتي
قد صارَ مأوىٍ للفَشَلْ !!
جَمَعَ التقاربَ
والتباعُدَ
والحياةَ
وموعداً فيهِ الأجَلْ
ما كانَ سوراً للحصارِ
وإنّما
ليصُدَّ خيلَ الليلِ يسرجها الظلامُ
ويمتطيها اليأسُ ..
إنْ هِيَ أقبَلَتْ
فمدينتي ..
لا تَحْتَمِلْ
فَلِمْ ارتفاعُ السورِ أصبحَ ضدّنا ؟
ولِمَ انقطاعُ النورِ؟
والنسماتُ هاربةٌ تغادرُ جَوَّنا؟
أينَ الخَلَلْ؟
مَرَّتْ غيومٌ في سماء مدينتي
الخيرُ فيها ..
أَمْطَرَتْ
رَوَتْ السُهولَ على محيطِ السورِ
لكنْ أخْطَأتْ صَيْباً
فلا غيثٌ أتانا ..
أوْ بَلَلْ
النَّحْسُ صادفَ لَعنةً
والسِّحْرُ شَرٌ مُحْتَمَلْ
والساحراتُ جمعنَ ساعاتَ الغيابِ على عَجَلْ
عَلَّقْنَها في كُلِّ رُكْنٍ
مِنْ جدارِ السّورِ
دَقَّتُ كلها
دَقَّتْ كسابقةِ الزَمَنْ
لَسَعَتْ عقاربها الذين تحَصَنوا
خلف الجدارِ ..
وفي ربوع مدينتي
باسمِ الغِيابِ ..
أتى الغيابُ لِيَكْتَمِلْ
والسمُ في نبضِ المدينةِ يَنْتَشِرْ
قلبي المدينةُ .. نبضُ قلبي يَرْتَجِفْ
السُمُّ أَجْهَزَ ..
ما العَمَلْ ؟
يا ساكناً قلبي تَمَرَّدْ
فالغيابُ لنا سَيَقْتُلُ
أو قَتَلْ
أُخْرُجْ على التوقيتِ واعلنْ أنني
بِكَ ساكِنٌ ..
أنْ لستَ تُؤْمِنُ بالحدودِ
أو الأماكنِ
والدُوَلْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسام أبو غنامحسام أبو غنامفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح183
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©