تاريخ الاضافة
الخميس، 9 يناير 2014 08:24:58 م بواسطة حمد الحجري
0 163
ما للعيون قد استهلت بالدم
ما للعيون قد استهلت بالدم
افهل لا اهلا هلال محرم
حيا بطلعته الورى نعيا وقد
ردوا عليه تحية بالمأتم
ينعى هلالا في الطفوف طلوعه
قد حف في فلك الوغى بالأنجم
يوم به سبط الرسول استرسلت
نحو العراق به ذوات المنسم
أدى مناسكه وأفرد عمرة
ولعقد نسك الحج لما يحرم
ومن الحطيم وزمزم زمت به
الايام وهو ابن الحطيم وزمزم
في فتية بيض الوجوه شعارهم
سمر القنا ودثارهم بالمخذم
يتحجبون ظلال سمرهم اذا
ما الشمس اسفر وجهها للمحرم
يتلمظون تلمظ الافعى متى
نفثت اسنتها بشهب الانجم
بلغوا بها اوج العلا فكانها
لصعودهم كانت مراقي سلم
متماوجي حلق الدروع كأنها
ماء تزرد بالصبا المتنسم
من كل مفتون الذراع تراه في
وثباته وثباته كالضيغم
جعلوا قسيّ النبل من اطواقهم
وبروا من الاهداب ريش الاسهم
وتسنموها شمألا ما ان بدا
برق تعن له ولما يعلم
ان اوخدت زفت زفيف نعامة
واذا خدت سفت سفيف القشعم
خفوا وهم شهب السماء بسيّد
بدر بانوار الامامة معلم
حتى اذا ركزوا اللوا في نينوي
والى النوى حنوا حنين متيم
ضربوا الخيام بها وكل منهم
ليث تلبد تحت كل مخيم
وحمى الوطيس فاضرموا نار الوغى
وهووا عليها كالطيور الحوم
وتقلدوا بيض الظبا هندية
وبغير قرع الهمام لم تتثلم
وإلى الفنا هزوا قنا خطية
بسوى صدور الشموس لم تتحطم
فكأن في طرف السنان لمسرهم
سرا بغير قلوبهم لم يكتم
وكأن في حد الفرند لبيضهم
سنة بغير الهام لم تستحكم
وثنوا خميس الجيش وهو عرمرم
بخميس بأس في النزال عرمرم
حتى ثوت تحت العجاج كأنها الا
قمار تحجب بالسحاب المظلم
نشوانة بمدام قانية الدما
لغليل افئدة صواد اوّم
والعالمان تقاسما فرؤسهم
تنحو السما والأرض دامي الأجسم
فثنى ابن حيدرة عنان جواده
طلقا محياه ضحوك المبسم
وسما بعزمته يطأ هام العلا
بسنابك المهر الأغر الادهم
ودنا فلوان الرواسي دونه
دكت بعزم منه غير مكهم
واستل عضبا فيه سطر للردى
ما فيه حرف من حروف المعجم
وسطا فغادرهم كمنيثّ الهبا
ما بين سافع مهره أو ملجم
او كالحمائم حلقت مذعورة
لما احست بانقضاض الزهدم
ان هز لدن السمهري لأقعس
اهوى صريعا لليدين وللفم
او سل متن المشرفي تتابعت
لعداه صاعقة البلاء المبرم
ذا الشبل من ذاك الهزبر وانما
تلد الضياغم كل ليث ضيغم
حال الظما بين السماء وبينه
كدخان نار ندي عود العلقم
فسقاهم صاب الردى وسقوه من
راح الدماء عن الفرات المفعم
حتى اذا ما المطمئنة نفسه
بالوحي ناداها الجليل ان اقدمي
اضحى بجود بنفسه وفؤاده
بمشعب السهم المحدد قد رمي
فتناهبوه فللظبا اشلاؤه
وحشا الفؤاد لسمرها والاسهم
ملقى ثلاثاً في الهجير تزوره
الاملاك بين مقبل ومسلم
واجال جري الصافنات رحي بها
من صدره طحنت دقيق الأعظم
بأبي عقائله الهواتف نوحا
ما بين ثاكلة واخرى ايّم
سلبت رداها واللثام اميط عن
وجه بانوار الجلال ملثم
ومن الحديد عن الحليّ استبدلت
طوقا لجيد او سوار المعصم
وتصيح يا للمسلمين الا فتى
يحمي الذمار ولا ترى من مسلم
مسبيّة مسلوبة مهتوكة
حملت على عجف النياق الرسم
فتخال اوجهها الشموس وانما
صبغت بحمر مدامع كالعندم
ومن الطفوف لارض كوفان الى
نادي دمشق بها المطايا ترتمي
بابي رضيع دم الوريد فطامه
في سهم حرملة ولما يفطم
فكأن نبلته محالب امه
وكأن ما درت لبان من دم
ان انس لا انسى العفرني رابضا
حلو الشمائل حول نهر العلقمي
ثاو وعين الشمس لم تر شخصه
مذ غاب في صعد القنا المتحطم
كم طعنة لسنانه ولسانه
حب الحشا نظمت بسلك اللهذم
او ضربة بصقيله وبقيله
تركت سقيط الهام غير منظم
للّه وقعة كربلاء فيا لها
من وقعة بين الوقايع صيلم
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©