تاريخ الاضافة
الخميس، 9 يناير 2014 08:26:01 م بواسطة حمد الحجري
0 100
أطلع الوجه وجلّ الكؤوسا
أطلع الوجه وجلّ الكؤوسا
وبكاس الراح حيّ الجليسا
آية البدرين جل اقترانا
لنرى بدر السما والشموسا
وتفوّح بالتنفس عطرا
حبذا رياك عطرا نفيسا
مس باعطافك واثن قواما
وترنح بالتثني عروسا
ثم قل يا شفتي خير صب
من لمى ثغري ارشفا خندريسا
لا تعضا ورد خدي ولكن
ألقيا في الخد نعمى وبوسا
قد حمى خدك لحظ فمما
تختشي الطرف بلحظ خليسا
رد نبوا صارم اللحظ لما
افرغ الصدغ عليه لبوسا
وعلى متنيك ناست قلوب
ملك الناس حباها انيسا
اسود الجعد سباها انسيابا
فمر القرطين ان لا ينوسا
عدلت ميزان رد فيك لو لم
يك في القسطاس جور دسيسا
أترى الخصر شكا الجور لو لم
تجب للخصر المعنى مكوسا
وبهاتيك الثنايا اقامت
دعد طلاع الثنايا خميسا
نشب الحب حشاها فشبت
ناشبات الحب حربا ضروسا
زادك العارض فينا انبساطا
فتركت الهام تهتز ميسا
ولقد كنت شموسا ولكن
ربما راض لجام شموسا
فتجاسرنا على روض حسن
لم يكن في ارجل السيد ديسا
كلما جاس خليل خلالا
منع الرائد من ان يجوسا
وبسنا النفس باللهو حتى
خشيت تلقى العذاب البئيسا
وهي لما نبض لمياء جست
حذرت من ان تكون البسوسا
فاستظلت طور موسى وجودي
ي الجواد بن علي بن موسى
الامامان اللذان المعنى
بالعنا لم يشعراه مسيسا
الطبيبان هما كل داء
بهما يبرء والجرح يوسى
ملآ افق المعالي سعودا
فقضى السعد له ان يريسا
سمكا للسعد منها سماء
وازالا عن سماها النحوسا
واعادا دهرنا بابتسام
فانثنى يضحك بشرا سجيسا
باسم الثغر محياه طلق
ولقد كنا نراه العبوسا
اطلقا الايدي بعقد الاماني
وبه حلا فؤادا حبيسا
ولقلبي استأصلا كل عرق
حين حلا بالعراق الحبوسا
واحالاه حضيرة قدس
بضراح جل عن ان اقيسا
بل هو الفردوس الاعلى مقاما
عند ما قد تخذاه رموسا
فترى قبريهما للبرايا
كعبة يزجى لها الركب عيسا
امها اللاجون من كل فج
ملجأ قامت عليه جلوسا
طأطأوا الروس لديه ولكن
رفع الرحمن تلك الرؤوسا
من علي في محل عليّ
ما ارتقى سمكا له الروح عيسى
فهو كالشمس استمدت شعاعا
تنثني عنه اللواحظ شوسا
اين مدحي عنهما اين مدحي
وهما في الكنه باللّه قيسا
فهما وهو شعاع وشمس
انا لا اسطيع ارقى الشموسا
قد اتى فرقان احمد يتلو
هل اتى والنجم مدحا نفيسا
ولكم قد جاء في الصحف يتلى
لهما المدح علينا دروسا
وجلا انجيل عيسى ثناءا
قد ثنى للدر رأسا نكيسا
تلي الانجيل بالذكر مدحا
لهما من بعد توراة موسى
اهرق الكأس نديمي وامل
نبا فهم كذا رسالا رسيسا
كم حديث في علاهم سقاني
من معالي سيدي الكؤوسا
وادرها ناصعات فاني
اضرم الحب فؤادي وطيسا
وارو لي المدح مسوسا فاني
لا اريد الماء الا مسوسا
مدحا بيضت فيها طروسي
مثل ما بيضت وجها رغيسا
وبها سودت وجه حسود
لا كمن سود فيها الطروسا
ربما يعرض حب وحبي
جوهر قام بقلبي رسيسا
رب مدح كان شكوى ومدحي
لهما قد كان خيما وسوسا
لي نفس قد ثناها هواهم
لا ترى الا ثناهم انيسا
او للنفس شموس فأنى
والهوى يثني اليه النفوسا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©