تاريخ الاضافة
الخميس، 9 يناير 2014 08:26:46 م بواسطة حمد الحجري
0 75
لمن تعدى العوادي والقنا الهمم
لمن تعدى العوادي والقنا الهمم
والدهر يفتك لاخط ولا خذم
وان من سوء ظن المرء ان حسنت
آماله بزمان كله سقم
ضلت مطية ساع فيه قد وقعت
مستنهضا من غدا عنه به صمم
يبثه العتب لا يصغي فينشده
واحرّ قلباه ممن قلبه شبم
قضى لسنك باريها اذا ضحكت
يوما فآخر فيها يقرع الندم
ففوق بأسك ما يقضي الزمان به
وفوق حكمك ما تقضي به الحكم
فدونك الدهر لا تأمن غوائله
وان سعت لك منه في الرجا قدم
اذا نظرت نيوب الليث بارزة
فلا تظننّ ان الليث يبتسم
للّه ما صنعت ايدي الزمان فقد
أودت بقلبي جرحا ليس يلتئم
أما الأحبة قد سيقت ظعونهم
فلست أدري لسلع ام منى امموا
تنهل اثر سرى الأظعان أدمعها
وحسبها من جواها أنها سجم
لو لم تسل مهج الأعداء ما انسكبت
حمرا وكل دموع الفاقدين دم
وصلت حبل ودادي غير منصرم
وان حبل ودادي ليس ينصرم
ترجو تطيب لأسياف النوى شيم
وان اخبث ما تلقى بها الشيم
اما ترى اذ بدت قلب الهدى حسمت
فخر ركن المعالي وهو منهدم
فيا مقيم حمى الاسلام ان صدعت
عصاهما فيك ظني تقعد الهمم
قضيت شجوا فلو ترضى لنا حكما
قضى عليّ به لو انصف الحكم
لبيت دعوة رب قد دعاك له
مذ كان منك اليه يصعد الكلم
لا أعذرن نفوسا لم تمت ولهاً
لتقتفيك ولكن شفها الألم
اذا ترحلت عن قوم قد قدروا
ان لا تفارقهم فالراحلون هم
لا قلت شبّ بقلبي بعده ضرم
ان القلوب عليه كلها ضرم
ما كنت احسب قبل اليوم ان خلقت
للاسد من تحت اطباق الثرى اجم
ولا توهمت اني في الزمان ارى
يسير من فوق راحات الورى علم
ماذا اقول وهل يجدي المقال فتى
ويخرس المرء ما يجري به القلم
قد كنت للمجد فردا لا شريك له
فاصبح المجد بين الناس يقتسم
لم ترو في الأرض الا عنك مكرمة
أو ينم الا الى راحاتك الكرم
اصبت من حوزة الدين الحنيف حشا
فلا تقوم وفي احشائها الألم
برٌّ أبيّ وفيّ أروع ندس
بحر سخي صفي علم علم
مدت اليك القوافي حسرا يدها
وللقوافي كمهديها يد وفم
كيف السلو وعيني كلما نظرت
ابناءه ذكرتني ما جرى بهم
ان قلت صبرا بني العلياء يغرقني
موج من الوجد في الأحشاء يلتطم
ما كان ظني يوريها الأسى ضرما
فعادة الاسد تضرى كلما دهموا
ظلتم نجوم سماء غاب بدركم
والشهب زهر ولما تخفها الظلم
اما الرضا فلعمري كلما وكفت
كفاه غيث نوال كفّت الديم
صنت العلا فهي لا تبدو لناظرة
وللعلا بك في انسابها رحم
عظمت في الفضل حتى نلت كل حجى
ولست أعجب أن يعلو بك العظم
فانت فرع كرام طالما ضربوا
في قنة المجد بيتا ارضه حرم
ويا خليل المعالي وابن بجدتها
دانت إلى مجدك الأعراب والعجم
أصبحت أكرم ذي كف يبث بها
ندى فللوفد في ناديك مزدحم
وان احمد ما في الناس احمدها
مجدا ألا كل مجد دونه عدم
ما عاد يلقط من جيد العلا دررا
الا وعقد المعالي فيه منتظم
هما على الغاية القصوى فما لهما
وراء ذلك ما تسعى له القدم
دمتم بأربع سامي مجدكم نزلا
ما أطلقت للعوادي عزمها اللجم
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©