تاريخ الاضافة
الخميس، 9 يناير 2014 08:33:49 م بواسطة حمد الحجري
0 137
صادفتني وقد تغير ما بي
صادفتني وقد تغير ما بي
وبها من فترة وشباب
وانمحى ذلك الجمال الذي أو
قع نفسي ونفسها بالتصابي
وكأني نبهتها للمقادي
ر فردت تحيتي باكتئاب
راعها منظر المشيب بفودي
فقالت بلهجة المرتاب
أصحيح أنت الذي كان عهدي
فيه مهوى الكواعب الأتراب
كلما لحت وقت ذاك إليهن
تطلعن من وراء النقاب
وتهامسن بينهن على البع
د وقد كنت موضع الإعجاب
أنا ممن خطبن ودك واسته
وتك في السر رشفة من رضابي
أتراني بك اشتبهت وويلي
إن تكن غير من عناه خطابي
قلت لو تسألين حالك عني
كنت يا مي في غنى عن جوابي
أنا ذاك الخل القديم ولكن
في يد الدهر معولٌ للخراب
وإذا ما طوى الجديدان مني
صفحات عشقتها من كتابي
فهي لم تطو صفحة من خلاقي
بل ولا ما رأيت من آدابي
لم يرقها هذا الحديث فقالت
أنت مثلي بحاجة للخضاب
لم تزل أنت قيد منتصف العم
ر فماذا اعتراك بعد غيابي
لا يرعك المشيب فهو بظني
منك كالثلج في رؤوس الهضاب
إن في النفس من هواك بقايا
كامناتٍ كنشوةٍ في شراب
هن سلواي كلما ضاق صدري
وذهاب الأحلام عني ذهابي
فتبسمت ثم قلت دعيني
جانبا من ثمالة الاكواب
قد غضضنا عما مضى كل طرفٍ
وضربنا عليه كل حجاب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث137
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©