تاريخ الاضافة
الخميس، 9 يناير 2014 08:41:49 م بواسطة حمد الحجري
0 160
حياك وادي الرافدين وما به
حياك وادي الرافدين وما به
من سهله وحزونه وشعابه
ومعاهد الآثار فوق تلاله
ومشاهد الماضين تحت قبابه
والساكنون على ضفاف معينه
من شيبه وكهوله وشبابه
والضاربون على ممر ضيوفه
تلك الخيام السود من أعرابه
وجلال عاصمة الخلافة والذي
سجدت ملوك الأرض في أعتابه
وذوو النهى والرأي من أشياخه
وذوو البلاغة فيه من كتابه
كل تراه مرحباً بك منهم
يستعرض الأحلام في ترحابه
فحباك في إكرامه ورآك من
أحراره ودعاك من أقطابه
يا قادماً والعزم ملء فؤاده
لما يهن والحزم حشو إهابه
ومجاهداً في الذب عن أوطانه
ما حالت النكبات دون طلابه
البيد لم يتعبه قطع وهادها
والبحر لم يزعجه خوض عبابه
طوراً تساوره الهموم فينثني
للأفق يسأل ما وراء حجابه
وتصده الآمال عنها تارةً
في قومه فيحث سير ركابه
إني أقول اليك غير مهون
خطباً تجرعتم مرارة صابه
لكن عراني بعض ما بك والضنى
يدعو المصاب به إلى استطبابه
لم ينفرد في الشرق قطرك وحده
بجميع ما شخصت من أوصابه
فالداء حيث نزلت داءٌ واحدٌ
إذ كنت أدرى الناس في أسبابه
وأشده فتكاً تراه بموطنٍ
بيع الضمائر فيه رأس خرابه
حب المظاهر في قلوب رجاله
وتلون الحرباء في أحزابه
ما بين مفتون وآخر طامعٍ
لم يعنه غير امتلاء وطابه
هذي نتائج ما جنى من سعيه
يا خيبة الآمال في أتعابه
كم مجرمٍ في الحي ظاهره التقى
والجرم مستترٌ وراء ثيابه
إن البلاد وإن أضاع شقاقها
مجداً طواه الدهر في أحقابه
سيعود رغم الطامعين وإنني
منه على ثقةٍ بقربِ إيابه
جسم العروبة لا ينام على قذى
ما دام روح الثأر في جلبابه
والذود من عاداته والحلم من
آدابه والعدلُ من أحسابه
فلذا نهضت وكنت أشجع ناهضٍ
يلقي على الأسماع فصل خطابه
لترد مفتتناً وتصلح فاسداً
غراً وترشد مخطئاً لصوابه
وجمعت حولك كل حر ماجدٍ
والمرء في إخوانه وصحابه
حتى وثبت بهم ومالك حيلةٌ
كالليث راح مزمجراً في غابه
من مبلغ نيرون جلق انه
قد جاوز الإرهاق حد نصابه
الجيش مل من اقتراف ذنوبه
والسيف كل من اعتناق رقابه
والسجن غص من ازدحام برائه
وتنفس الصعداء وسع رحابه
واكتظ سطح الأرض من أشلائه
وتمول السراق من أسلابه
ما كل شعبٍ هين إذلاله
تبنى سياسته على إرهابه
لا يستتب الأمن في سفك الدما
ما لم يعن عدلٌ على استتبابه
أعصابةٌ بجنيف أم هي عصبةٌ
تكفي نعاج الشرق شر ذئابه
أين الرعاة وقد تمزق شلوها
ذا في مخالبه وذاك بنابه
خدعٌ بها نال القوي مرامه
واللؤم غدرك بالكريم النابه
من آخذ بيد الضعيف وضعفه
ذنبٌ به مستوجبٌ لعقابه
وإذا رأيت معذباً بحياته
فاعلم بأن الجهل أصلُ عذابه
لولاه لم يغرق بنشوة حلمه
يوماً ولم يخدعه لمع سرابه
والغرب ما وسع البسيطة ريحه
والشرق لم يملك سوى ألقابه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث160
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©