تاريخ الاضافة
الخميس، 9 يناير 2014 08:45:00 م بواسطة حمد الحجري
0 126
عدتها والفكر منها
عدتها والفكر منها
غارق في الذكريات
والعيون اتجهت لل
غيب عبرى شاخصات
ترقب المجهول في قل
ب ضعيف الحركات
في لسانٍ لم تعبر
عنه غير الحسرات
بعدما خاب رجاها
من تعاليل الأساة
جسها الآسي ولكن
لم تعر أي التفات
شغلت عنه بصوتٍ
من وراء الحجرات
صوت طفل فقدته
في السنين الماضيات
من ضمير الغيب نادا
ها بأحلى النغمات
جئت يا أماه أهدي
ك سبيلاً للنجاة
إتركي دار المآسي
والخطايا الموبقات
لا تخافي فالمنايا
غفوة من غفوات
إنما تنقطع الأحلا
م من بعد الممات
كم نيامٍ صادفوا المو
ت وهم قيد السبات
واستمر النوم لم يعث
ر باحدى اليقظات
لحياة الشيب حد
غير مجهول السمات
هرم الإنسان نضجٌ
مثلُ نضج الثمرات
ينذر الشيخ بأن ال
أجل المحتوم آت
آخر الأدوار دورُ ال
شيب في هذي الحياة
لم يميز بيننا المو
ت وبين الحشرات
كلنا نحن طعامٌ
للمنايا الآكلات
سكت الكل انتظاراً
لجوابِ الحادثات
وإذا الآسي عقيت ال
فحص يقضي بالوفاة
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث126
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©