تاريخ الاضافة
الخميس، 9 يناير 2014 08:45:34 م بواسطة حمد الحجري
0 225
نحن في كل غدوةٍ ورواح
نحن في كل غدوةٍ ورواح
هدف الموت والقضاء المتاح
كلما صوب الحمام فأصمى
أسرع الدهر في ضماد الجراح
هكذا العمر والجديدان حرب
ينقضي بين هدنةٍ وكفاح
إن معنى حياتنا من معانٍ
عسر فهمها على الشراح
لا يرد الموت اتقاء المحاذي
ر فكم ميتةٍ بأقداح راح
كم جبان تحت الثرى وشجاعٍ
هو حي برغم بيض الصفاح
يحزن الناس برهةً ثم يسلو
ن وتفنى الأحزان بالأفراح
يا لسرب أودى به الصبح لما
طار عند انبلاجه وهوضاحي
فتيةٌ حلقوا بذات جناح
والردى كان كامنا بالجناح
ويحها ساعةً بها عكس الحظ
سراها فاسسلمت للرياح
وهوت فيهم كما انقض نسرٌ
يخبط الأرض مثخناً بالجراح
لم تعد فيهم إلى الأرض الا
وهم كالدمى بلا أرواح
فطوى الموت ما لهم من أمانٍ
ولوى الموت ما بهم من جماح
وتواروا وهكذا يتوارى
عند فصل الخريف هر الأقاح
أيها الراحلون صبراً فان ال
ملك يحمى كيانه بالأضاحي
بني المجد بالدماء ولم يبن
بطين رهص وماء قراح
يرهب الموت معشرٌ هم بشر
منه طاحوا لكن بدون نياح
لرفات تحت التراب رمامٌ
هي خيرٌ من هذه الأشباح
رب ميتٍ في لحده وهو حي
لم يطق محو ذكره قط ماحي
لست من أمةٍ إذا مسها الضر
أشح الأنام بالأرواح
تدفع الشر في سلاح الشكاوى
وتصد الأذى بصفق الراح
رضيت أن تنام في كنف الضيم
فماتت والدهر يقظان صاح
لا أرى أي قيمةٍ لحياةٍ
عدت منها بواشلٍ ضحضاح
خلها للقوي أو كن قوياً
تستطيع استرجاع حق صراح
رب نفسٍ تقوى على الم الجر
ح وليست تقوى على الأتراح
أنا حرب لكل شخصٍ مراءٍ
ولو ازداد مرتقىً للضراح
إن شر الفساد في كل عصر
ما تغطى ببرقع من صلاح
خدعةٌ صورت لي النار فجراً
فإذا بي فراشةُ المصباح
جئتكم أيها الشباب بنصحٍ
لو وعيتم للرادة النصاح
إنني رائدٌ ولا يكذب الرا
ئد أهليه بالذي هو واحي
نحن في بدء نهضةٍ لو صلحنا
لتجلت بنورها الوضاح
ساعدوها على النهوض وبيعوا
دونها ما ملكتم بسماح
وأقيموا في الجو حصناً منيعاً
لا يبالي بغارة المجتاح
وسياجاً على الكواكب يعلو
موصد الباب من جميع النواحي
طوت القاذفات عن هذه الأرض
زمان الظبا وسمر الرماح
والتجاريب بالحقائق جاءت
كمجيء الكليم بالألواح
أظهرت للعيون ما هو خافٍ
بجلاء يغني عن الإيضاح
عندها قلت للمسامع كفي
لست ممن قد آمنو بسجاح
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث225
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©