تاريخ الاضافة
الخميس، 9 يناير 2014 08:46:12 م بواسطة حمد الحجري
0 146
يا من جنت يده عليه شقاءه
يا من جنت يده عليه شقاءه
فأحاله قدراً هناك متاحا
قسم الزمان وتلك قسمة عادل
لك غبنها ولغيرك الأرباحا
جهلٌ ضللت بليله سبل الهدى
حتى تصورت المساء صباحا
والجهل كالسرسام في تصويره
لك من خيوط خياله أشباحا
ان الكوارث لن تفارق عزلا
لا يملكون سوى الدموع سلاحا
فإذا رأيت الناس صاروا أنسراً
فاخلق اليك مخالباً وجناحا
والقرم من تلقاه فوق سهولها
ليثاً وتحت مياهها تمساحا
هذا سبيل العاملين فسر به
إن كنت تطلب منهجاً وضاحا
لا تخش من حنق الجهول فانه
ظن المراض من العيون صحاحا
فل الوثوق فلا ترى من ناصحٍ
فينا ولا من يبتغي استنصاحا
جمحت بنا الأخلاق تركب رأسها
وهناك بؤس زادهن جماحا
كم عادةٍ لو كنت تفحص كنهها
لم تلف منها في الكتاب مباحا
وتروعني في الناس حالة خاملٍ
مذ جاء للدنيا الى أن راحا
متشاغلٍ بوداع ليلٍ راحلٍ
طوراً وباستقبال صبحٍ لاحا
الف التعاسة والخمول فلا ترى
طول الحياة فؤاده مرتاحا
لم يدر ما هي واجبات حياته
حتى استراح بلحده وأراحا
ومغفل حسب النفاق فضيلةً
والجهل علماً والفساد صلاحا
ما كان يعلم أنهن حبائلٌ
لما دنا منها المغفل طاحا
قل للذي خشي الفضيحة فاختفى
خلف الظلام وأطفأ المصباحا
كي لا يمكن راصداً من فعله
أو كاشحاً لريائه فضاحا
فكأنه والرزق ضاق بوجهه
جعل الرياء لبابه مفتاحا
أمن الفضيلة أن تخادع غافلا
لولا الخديعة ما سقاك قراحا
ومقابل بالخدع خدع جليسه
كل تجنب منهما الإفصاحا
يتجاملان كخائفٍ من خائف
يخشى عواقب سره لو باحا
لو ينطق الإثنان عما أخفيا
لرأيت ميناً في الحديث صراحا
يمشي مع الأغراض طوراً مغرماً
بالطعن فيك وتارة مداحا
وتكاد تسكره الوشاية بامرئ
كالمحتسي من خمرةٍ أقداحا
هذا هو القرح المبرح داؤه
ولرب قرحٍ حير الجراحا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث146
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©