تاريخ الاضافة
الخميس، 9 يناير 2014 08:51:04 م بواسطة حمد الحجري
0 216
نكص الخصم عنك نكص الطريد
نكص الخصم عنك نكص الطريد
راغم الأنف يا عرين الأسود
رجع القهقرى ولم يلف غير ال
بحر منجى من ذادةٍ عنك صيد
لدفاع الأسود حدٌّ ولكن
عند أهليك ماله من حدود
وقفوا موقفاً صحي فيه با
بولاس من وهمه بنصر أكيد
حسب الحرب مزنةً ثم تجلو
عن معين مهيئ للورود
فلذا شنها صليبية الأش
ياع وحشية النكال
خطأ جره الغرور ورأيٌ
صورته الأحقاد غير سديد
ما درى العلج حين ظنك صيداً
أنه طاح فوق فخ المصيد
كلما حاول التخلص من
ه ازداد ربقاً بحبله الممدود
ورأى دون مبتغاه حصوناً
من قلوبٍ سخرن بالجلمود
تركت حولك البقاع غديراً
من دماءٍ وغابةً من بنود
عائماتٌ بهن أشلاء جيشٍ
من أعاديك قادةٍ وجنود
بين ساقٍ مقبوضة في فناء
وذراعٍ مبسوطة بوصيد
وإذا استحكمت عقيدةُ قومٍ
وهبتهم إرادة من حديد
لم يقف دونها سوى الموت مهما
حاق فيها من عدةِ وعديد
ذكرتنا كتائب الفتح لم
ما استبسلت تحت راية التوحيد
راية دكت العروش على الأر
ض وشادت عرشاً لها من جديد
فارفعي الراس عالياً يا سقريا
فستبقى ذراك رمز الخلود
وثقي اليوم أن خلفك شعباً
أنتِ من جيدهِ كحبل الوريد
تتجلين هيبةً كلما جا
ل بواديك خاطري من بعيد
رحمةُ الله أدركتك فجادت
لك في خير قائدٍ وعميد
علمينا لعلنا نحسن الذو
د دفاعاً عن حقنا المنشود
لقنينا معنى التضامن حتى
يشعر العرب بالملاذ الوحيد
حديثنا عن أمةٍ فيك كيف ان
ضم أفرادها كعقد نضيد
أمةٌ ضامها الطغاة فثارت
وابت أن تعيش عيش العبيد
دفعت عن بلادها كل ضيمٍ
فهي من عزها بعيشٍ رغيد
إنما تسعد الشعوب إذا ما
أشرق العدل في سماء الوجود
ومحالٌ حياةُ شعبٍ ضعيفٍ
مستغل لكل طاغٍ عنيد
سلبت حقه زعانفه الغر
ب فأمسى مكبلاً بالقيود
إن أصل البلاء في كل صقعٍ
طمع العابدين عجل اليهود
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث216
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©