تاريخ الاضافة
الخميس، 9 يناير 2014 08:53:17 م بواسطة حمد الحجري
0 121
قالوا فتى كان بإحدى القرى
قالوا فتى كان بإحدى القرى
طال على الناس مدى شره
لا يطمئن الجار من قربه
يوماً ولا يأمن غدره
حتى إذا استفحل منه الاذى
وضجت القرية من وزره
تألب الناس على دفنه
حياً وأن يرجم في قبره
وأعلنوا أن الفتى مبتلى
في مرض مات على إثره
فارتاحت الأنفس من موته
وراح يلقى الله في إصره
وبينما هم يسرعون الخطى
في نعشه حرصاً على ستره
والناس مسرورون من خلفه
إذ أشرف الحاكم من قصره
صاح الفتى صيحة مستنجدٍ
لم يدع الريبة في أمره
رفقاً بحي موثق قد دنا
في سيره من منتهى عمره
فقال للقوم ضعوا نعشكم
نستكشف الخافي من سره
هذا الفتى حي وهل ينطق ال
ميت فيدعوني إلى نصره
قالوا له مات ولكنه
قد دخل الشيطان في صدره
تحير الحاكم مما رأى
من باطل القول ومن هجره
ثم رمى بالطرف حو الفتى
وحزنه ينبئ عن عذره
قال له ما حيلتي في هدى
قد أجمع الناس على نكره
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث121
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©