تاريخ الاضافة
الخميس، 9 يناير 2014 08:55:05 م بواسطة حمد الحجري
0 164
وطني لأجلك قد عدمت قراري
وطني لأجلك قد عدمت قراري
وسئمت فيك حياة هذي الدار
أقضي الدجى أرقاً كأن هدوءه
أنسي وأن هواجسي سماري
أتنفس الصعداء ما بقي الدجى
حتى أكدر نسمة الأسحار
لآنا لم يحيرني الزمان بصرفه
كلا وإن سلب الزمان خياري
فلقد سبرت من الحوادث غوره
ودرست منه غوامض الأسرار
وعلمت أن النائبات بمرصدٍ
ممن تغافل عن دبيب النار
فأنا المقصر والزمان موكلٌ
بعقاب كل مقصرٍ خوار
ومن الألى أرجوهم لإقالتي
عن لم أقل انا في الحياة عثاري
لا أسأل الظلماء رفع سدولها
فالقلب ينظر من وراء ستار
كان الخيار بقبضتي فأضعته
وبقيت متكلاً على الأعذار
وحمامةٍ غنت فقلت لها اقصري
فالصمت أجدر في فم المهذار
غنيت والأوراق ذابلة وقد
ذهب الخريف بنضرة الأشجار
لا تحسبي شرعاً أحاديث الهوى
ما كل مورقةٍ بذات ثمار
نوحي على غصن الفضيلة لا الغضى
ومكارم الأخلاق لا الأزهار
فهي التي هام الكرام بحبها
وبنوا عليها لا على الابكار
تنعين خلك للظلام وانني
أنعي لخلي مشرق الأنوار
ذهبت كواكبه كما شاء القضا
ما حيلة الإنسان بالاقدار
أمعاهد العلم ارفعي فوق الحمى
منك المنار بحيث يهدي الساري
رحماك ضل المدلجون وها هم
ملوا من الأنجاد والأغوار
وقف الزمان بهم على جرف الفنا
والجرف لو تدرين رملٌ هار
وإليك يا دار الشفاء تفقدي
مرضى البصائر فيك لا الابصار
فلقد تضاعفت الشجون بمثلها
كتضاعف الأعداد بالأصفار
وظلام جهل لو تصاعد في الفضا
لم تدرك الأبصار ضوء نهار
ناديت أوطاني وما أعني بما
ناديت غير دوارس الآثار
الناشرات مفاخري وفضائلي
والشاهدات بعزتي ونجاري
والباعثات لنفسي الشمم الذي
أنف الحياة بذلة وصغار
والناظرات إلي نظرة ىملٍ
أحياء مجد دارس وفخار
من ذاك يا وطني ملكت عواطفي
وشعوري المطبوع في اشعاري
أصغي بكل جواري لحدي
ثك المقرون بالإعجاب والإكبار
وأحن ما حن الحمام كأنني
عود يردد نغمة الأوتار
مضت القرون ولا تزال معانياً
سقم العقول وضلة الأفكار
تالله يا وطن الرشيد ونجله
ومعرس الطائي والمهيار
لم تلهني عنك الحسان ولا الطلا
هيهات تلك سجية الأغرار
قد كنت أول منظرٍ أبصرته
وحللت من واديك أول دار
والنفس ما زالت تمثل لي الصبا
ورفاق صحبٍ في حماك صغار
كنا كماء المزن رق صفاؤه
من قبل أن ينصاع للأكدار
تلك المناظر لم تزل محفوظة
عندي وإن خفيت عن الأنظار
أهلوك هم أهلي وسلمي سلمهم
وشعارهم في النائبات شعاري
من عزهم عزي ومن في وردهم
وردي وفي إصدارهم إصداري
ولدوا على لغتي وفطرتي التي
فطرت عليها بيئتي ودياري
أنا منهم وهم على بعد المدى
مني ورغم تفاوت الأطوار
سل عن هواي الريم حول كناسها
والطير حائمةً على الأوكار
وعواطف الأغيار نحو بلادهم
لو أصدقتك عواطف الأغيار
إني لأشعر من هواك بنشوة
فتخالني ثملاً بغير عقار
وإذا الفؤاد تحركت أوتاره
هانت عليه شدائد الأخطار
يا برق إن المحل طال زمانه
بالله حدثنا عن الأمطار
لم أنس في واديك غصن شبيبتي
ترعاه دجلة بالمعين الجاري
ومن الوفاء إليك أن أدع الكرى
حتى تفوز بسابق المضمار
قل لي إذا لم أقض دون مقاصدي
عمري فما هي قيمة الأعمار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث164
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©