تاريخ الاضافة
الخميس، 9 يناير 2014 08:55:21 م بواسطة حمد الحجري
0 161
أمحتضن الوادي حضانة مرضعٍ
أمحتضن الوادي حضانة مرضعٍ
مجنحةٍ حرصاً على طفلها البكر
تباركت من نهر فرات تشعبت
يعابيبه حتى استطالت على النهر
وددت بشاطيك الجميل لو انني
قضيت الليالي الباقيات من العمر
تقلص ليل الصيف فيك فليته
لو امتد طول الصيف ليلاً بلا فجر
بسطت على الوادي ذراعيك راكلاً
برجلك صدر الفاو من ساحل البحر
ولحت كمرآةٍ يحيط بياضها
إطارٌ بديعٌ من شواطئك الخضر
ظننتك صرحاً من صحائف مرمرٍ
فأوشكت أن أمشي عليك بلا جسر
تخط عليك الريح أنشودة الهوى
فان سكنت وهناً محتها على الأثر
أساطير يرصدن العيون كأنني
أطالع منها في كتاب من السحر
بلغت من الأوهام أقصى حدودها
بمرآك والأوهام ضربٌ من السعر
أرى النجوم دوني فيك قدراً ورفعةً
كأنك لم تجهل مقامي ولا قدري
وأنظري نفسي بين بدرين واقفاً
على مفرقي بدرٌ وعيني على بدر
وما زورقي الا عليك كطائر
يفتش في رحب الفضاء على وكر
يطير وتثنيه كأنك حوله
صبا الريح في الأسحار هبت على قطر
لك الخير دعه ماضياً في سبيله
كأنك مطبوعٌ على الخير لا الشر
أعدت الى قلبي الهوى وجعلتني
حريصاً على دنياي من حيث لا أدري
وليس عجيباً حرص من شاب رأسه
وقد قربت رجلاُ من شفة القبر
فللمرء آمالٌ تطولُ كظله
إذا ما دنت شمس الحياة من العصر
أليست حياة المرء مثل جزيرة
يدب عليها ثم يرجع للبحر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث161
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©