تاريخ الاضافة
الخميس، 9 يناير 2014 09:05:01 م بواسطة حمد الحجري
0 184
للسعي في طلب العلياء متسع
للسعي في طلب العلياء متسع
ما في الحياة على الساعين ممتنع
وللجهاد إذا تابعته أثر
وللثبات إذا واصلته نجع
هيهات تعطيك ما لا تستحق بها
دنيا يكافح فيها البارع الصنع
لم يسلب الدهر شعباً برد عزته
لو عز يوماً عليه الهون والضرع
العصر عصر كفاحٍ لا حياةَ به
لمعشرٍ في زوايا دورهم قبعوا
رأس المصائب ما في الغرب من جشعٍ
لو اعطيت أهله الدنيا لما اقتنعوا
لولا المطامع ما ألفيت من أممٍ
بيعت بأبخس مما بيعت السلع
كم من دماء أراقوها وما نهلوا
ومن كنوز تولوها وما شبعوا
هب أنهم بحراب الجند قد أمنوا
والجيش من طبعه التنكيل والقذع
فلن يطول لهم والدهر ذو غير
إخضاع قومٍ لغير الحق ما خضعوا
قل للبلاد التي قد ثار ثائرها
هذا دواؤك ما إن مسك الوجع
الحق إن لم يعنه السيف منخذلٌ
والملك إن لم يصنه العدل منتزع
وكل أمنية إن كان طالبها
غير المهند فاعلم أنها خدع
أصدى بنهضتك الوادي فكان لها
فيه دوي مدى الأجيال مستمع
رمزاً ليومك هذا الجمع محتفلٌ
وللتيمن في ذكراه مجتمع
ذكرى إذا استعرضت نفسي حوادثها
ألفيت قوماً على روح الوغى طبعوا
عج بالفرات وسله عن مواقفهم
يجبك عما بذاك اليوم قد صنعوا
رجال حربٍ إذا حلوا بساحتها
طغى على جانبيها الرعب والفزع
يمشون عدواً إليها مشي عاصفةٍ
هوجاء تجتاح ما تلقى وتقتلع
المرهبون عداهم في فجاءتهم
كما يفاجئ وثباً صيده الصبع
تخالهم كالأفاعي الرقط ان وثبط
يوم الوغى من بطون الأرض قد طلعوا
لم يعرفوا الخوف إن جد البلاء ولو
أن السماء على هاماتهم تقع
يسترخصون لدى الجلى حياتهم
كأنها والمنايا عندهم شرع
وبات يحذر قتلاهم عدوهم
من شدة الذعر يخشى أنهم رجعوا
شاكو السلاح ولكن من عزائمهم
مدرعون ولكن بالإبا ادَّرعوا
ملوا الشكاوى فلاذوا في بسالتهم
لتفهم القوم عنهم غير ما سمعوا
تعرضوا للمنايا وهي فاغرةٌ
فاها فما تلقم الهيجاءُ تبتلعُ
للطائرات رعودٌ فوق أرؤسهم
وللقنابل من آفاقها دفع
شكراً لكم أيها الصيد الذين دعوا
من جانب الوطن المحتل فاندفعوا
لولاكم لم نشاهد للحمى علماً
في الجو يخفق معتزاً ويرتفع
إن لم تضع نصباً هذي البلاد لكم
فقد كفاكم من التاريخ ما يضع
تعهدوا يا شباب اليوم موطنكم
من أن تضيعه الأحزاب والشيع
كان الوفاق لكم أيام نهضتكم
ركناً ولكن أراه اليوم ينصدع
مضى بما فيه عنكم أمس فاحترسوا
مما به الغد يأتيكم وما يدع
قالوا تجلد على البلوى فقلت لهم
ما كلف الله نفساً فوق ما تسع
جر الشقاق علينا كل نائبةٍ
فلم يفد معها صبرٌ ولا جزع
من قبلنا زرع الماضون بذرتها
حتى ربت فحصدنا اليوم ما زرعوا
لن يقدر الشعب أن يجتاز محنته
ما دام رائدَ من يقتاده الطمع
والمرء ما انفك في هذي الحياة على
غرار ما عبدته النفس ينطبع
ولن يرى راحةً في ظل وحدته
وفي البلاد نفوسٌ شأنها الطبع
مرت بهم فرص الأيام فاغتنموا
مرورها واستغلوا الجهل فانتفعوا
لم يبق من إثر الإسلام عندهم
لولا مظاهره الأعياد والجمع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث184
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©