تاريخ الاضافة
الخميس، 9 يناير 2014 09:10:52 م بواسطة حمد الحجري
0 110
يا لها من فلتةٍ مبكيةٍ
يا لها من فلتةٍ مبكيةٍ
آل عقباها إلى ما يضحك
يتغنى شهر شعبان بها
والتغني كل ما نمتلك
شنت الحرب على الترك وما
لبثت أن رجعت تستترك
أمةٌ قد جزئت أوطانها
كل صقعٍ فيه منها ملك
وعلى برق وعودٍ خلبٍ
سفكوا من دمهم ما سفكوا
ما درت يعرب لما وثبت
كان منصوباً عليها الشرك
طغمة جاهلة تحكمها
بينهم أموالها تستهلك
عرب في ظاهر الأمر وهم
نبطٌ أو عجمٌ أو ترك
قد خشوا عاقبةَ الظلم لذا ان
حصر الجيش بهم والدرك
يا شباب العرب سيروا قدماً
لا يرعكم كيف دار الفلك
لا تعقكم شوكةٌ في قدمٍ
أي أرضٍ ليس فيها حسك
كل راضٍ منكم عن آثمٍ
فهو في آثامه يشترك
واعلموا انكم في عالمٍ
شره في خيره محتبك
إدرأوا الإجرام عن أوطانكم
فعليكم سوف يبقى الدرك
هذه الدنيا كفاح دائم
وحياةٌ كلها معترك
واستعدوا لغدٍ فهو لكم
إن يكن فيكم رجالٌ حنك
يا ترى هل ينجلي عن أفقكم
في غدٍ أم سيدوم الحلك
أنا من وحدتكم في ريبةٍ
ليت ستر الغيب لو ينهتك
كيف لا ارتاب والشعب بها
مؤمنٌ قولاً وفعلاً مشرك
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث110
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©