تاريخ الاضافة
الخميس، 9 يناير 2014 09:16:09 م بواسطة حمد الحجري
0 90
شهد الليل غارة للغمائم
شهد الليل غارة للغمائم
ما عهدنا بمثلها في المواسم
غطت الأرض في بساط من الثل
جِ وأخفت ما فوقها من معالم
سلبت روضها طيالسه الخض
رِ ولفت للصخر بيض العمائم
نخلته وكانت الأرض غرثى
كدقيق من المطاحن ناعم
كنزته الثرى كذخر من الزا
د إلى الزهر في الربيع القادم
واكتفى من خوانها بنثار
شجر في الشتاء أجرد نائم
صور النخل كالعجائز قامت
ناشرات الشعور وسط المآتم
وكأن الديار شابت نواصي
هن مما تجرعت من مظالم
والروابي كمعدنٍ من لجين
حوله الأثل للحراسة قائم
ورياح من قارص البرد هبت
خرست في الأوكار منها الحمائم
وانجلى الصبح عن شوارع بيض
لونها من وحولها كان قاتم
طرق من رداغها كالمجاري
تتوقى عبورهن البهائم
لو بها الفيل مر يوماً لساخت
وتبنت من جانبيها القوائم
حمئ الماء بعدما حل فيها
كنفوسٍ تلوثت بالجرائم
حبس الناس في البيوت كأن ال
وحلَ في هذه المدينة حاكم
غير أن السحاب من عليها
برخامٍ من ثلجه المتراكم
ليته دام في الشوارع حتى
يأتي القيظ رحمةً بالسوائم
يا بلاداً من صيفها وشتاها
وقع الناس بين قاسٍ وظالم
بين وحلٍ إذا أتى القر طامٍ
وغبارٍ إن أقبل الحر قاتم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث90
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©