تاريخ الاضافة
الجمعة، 10 يناير 2014 01:10:36 ص بواسطة حسام أبو غنام
0 213
يَمُــــرُّ القطار
يَمُرُّ القطارُ ..
سريعاً
لِكُلٍّ مكانٌ
وحجزٌ على مِقْعَدٍ للِسَفَرْ
ينادي مُنادٍ
لقدْ جاءَ دورُكَ
فاصْعَدْ
تُقادُ إلى مقعدٍ
دون أدنى إرادةْ
ومــــا مِنْ مَفَرْ
بدون متاعٍ
بلا كسوةٍ أو طعامٍ
ودون رفيقٍ
فتجلسُ فيهِ وحيداً
وتنظرُ حولكَ علَّكَ تلقى أنيساً
يُبادِلْكَ بعض السَمَرْ
هناك الكثيرُ
فمنهمْ أتى حجزُهُمْ باكِراً
سافروا قبلَ حينٍ
وكُنْتَ نسيتَ ملامحهمْ في غيابٍ
فعادَتْ تزورُكَ بعضُ الصُوَرْ
فهل يَذْكُرونكَ أيضاً؟
وهلْ يسألونكَ عن ذِكْرَياتٍ؟
وعن بعضِ أهلٍ؟
وبعضُ الأحبِّةِ
هل يَسْألونَ؟
أمِ الذكرياتُ حديثُ السَهَرْ!!
ويمضي القطارُ
يريدُ محطتَهُ التاليَةْ ..
مَنْ سيصعدُ فيه
وكمْ من صديقٍ أتاكَ يُوَدِّعُ بالأمسِ
واليوم صار رفيقاً
على رحلةٍ ما لها مُسْتَقَرْ
وما مِنْ حديثٍ يدورُ هناكَ
سوى بعضُ أسئلةٍ مِنْ كتابٍ ..
تُجيبُ عليها
فلا تَكْتَئِبْ
أنتَ مَنْ خَطَّ هذا الكتابَ
وأنتَ بهِ الآنَ تُسْاَلْ
فإياكَ أن يحتوي صفحةً في ثناياهُ
لا تُغْتَفَرْ
سَتُسألُ أنتَ
وهُمْ يُسْاَلونَ
وكُلٌّ تَلَهّى
وما عادَ يُجْدي هُناكَ الحَذَرْ
وآمَلُ أن أستقي من رحيلكَ بعض العِبَرْ
فدوري سَيَأتي
ولي مقعدٌ قد يكونُ بقربِكَ
أوْلا يكونُ
فهذا القطارُ ..
يَمُرُّ سريعاً
ولا يَنْتَظِرْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسام أبو غنامحسام أبو غنامفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح213
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©