تاريخ الاضافة
الجمعة، 10 يناير 2014 10:24:31 م بواسطة صالح محمّد جرّار
0 157
ضعيفاً قد خُلِقتْ
ضعيفا قد خُلِقتَ , فما التّعالي
على مَن واكبوكَ إلى الزّوال ؟
أتخْلدُ بَعدَهم إذ ما تَوَلّوا
فتبقى في النّعيمِ وفي التّعالي ؟
فلو كُتبَ الخلودُ لنا بدُنيا
لشاهدتَ القرونَ مِن الخوالي
فكلٌّ ميتٌ وإلى رحيلٍ
ويبقى وجهُ ربّكَ ذو الجلال
وبعدَ الموتِ بعثٌ مِن قبورٍ
بيومِ الدّينِ , يا هوْلَ السّؤال
فإنْ ثقُلتْ موازينٌ وبانتْ
صحائفُ قد نطقن بخير حال
فطوبى للذي أُوتي كتاباً
بيُمْناهُ , وبُشِّر بالعوالي
وطوبى للذي قضّى حياةً
بطاعة ربّهِ قبْلَ ارتِحالِ
فكان جزاؤهُ جنّاتِ عدْنٍ
وينْعمُ بالرّضا مِن ذي الجلال
ويا ويلَ الّذي قد ضلّ سعياً
ولبّى منْ دعاهُ إلى ضلال
فقد خفّتْ موازينٌ فيرْدى
ويهوي في جهنّمَ , فهو صالِ
فلِمْ لا تَصلُحُ الأعمالُ منّا
ونُحْسِنُ عِشْرَةً لذوي الخِلال ؟
ولِمْ لا تَحفَظِ المعروف دهراً
وتشْكُرُ مَن سقاكَ مِنَ الزُّلال ؟
ألا إنّي سألْتُكَ , يا إلهي
رشاداً في المقال وفي الفعال
وجَنبني وأهلي والذّراري
دروبَ السّوءِ , واختِمْ بالحلال
صويلح - الأردن
24/12/2013
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح محمّد جرّارفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح157
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©