تاريخ الاضافة
السبت، 11 يناير 2014 09:07:46 م بواسطة حمد الحجري
0 113
أعد يا أخا الورق فالليل جن
أعد يا أخا الورق فالليل جن
وغن فدونك واد أغن
ألفتك لما أعتزلت البشر
وعانيت مثلك طول السهر
أنوح بنوحك فوق الشجر
كعود يردد نغم الوتر
لو العود يدرك مثلي الشجن
حبتك الغصون بعرش رفيع
وصاغتك لك التاج زهر الربيع
فأنت المليك بوادٍ بديع
وما أنا إلا كعبد مطيع
تولى هواك وفيك افتتن
شدوت فأبطلت فن الأساءة
وصرت تعالج بالبينات
فما أنت إلا من المعجزات
ومنك بدا لي سر الحياة
فطوراً سرور وطورا حزن
تنوح فتهتك ستر الخفاء
وتلهمه الروح قبل الهواء
كأني الكليم أتاه النداء
وذو النون منتبذاً بالعراء
قريح الفؤاد هزيل البدن
إذا البدر أشرق فوق الأديم
وصافحت البان كف النسيم
وريع السكون بصوت رخيم
فنوحك بهجة ذاك النعيم
ونضرة ذاك الجمال الحسن
ليبتسم الصبح للبلبل
ليحتفل الجو بالأجدل
لتصف الحياة لقلب الخلي
ليحتمل السهد من يبتلي
ليخف الكئيب وراء الدُّجن
فما العيش يا صاح إلا نغم
بكى منه ذاك وهذا ابتسم
تنافى الشعور به فانقسم
هناء لبعض وبعض ألم
فتطرب نفس وأخرى تئن
دع الليل يسحب ذيل الغسق
علينا ويكحل جفن الشفق
وعد نتعاطى كؤوس الأرق
لكيلا يفوتك باقي الرمق
فبعد الحياة يطول الوسن
دع الليل يملأ أرجاءها
هدوءاً ويطرد ضوضاءها
ولا تسأل النفس ما ساءها
فلا فم تشكو به داءها
ولا في زمانك من يؤتمن
تذكرت يا ورق عصر الشباب
وكيف انخذعت بلمع السراب
وما كنت أعلم خلف الحجاب
زماناً يناقشني بالحساب
وينتابني في ضروب المحن
ذكرت رفاقي عند الصغر
وتجوالنا تحت ضوء القمر
فها هي نفسي برغم الكبر
أراها تمثل تلك الصور
وإن غيرتها صروف الزمن
أراني أحن لتلك اليالي
وترتاح نفسي لذاك الخيال
هوى لا لحسن عديم المثال
ولكن للنفس حبل اتصال
شعرت به في رضاع اللبن
تمر البساطة في خاطري
فيرمق شزراً لها ناظري
دعتني أمد يد الخاسر
واستمنح الرفق من آسري
ولولا البساطة لم أرتهن
علي الهوى سد باب الرجاء
ومثل لي الداء نفس الدواء
فمن أين أحظى إذن بالشفاء
وما أسرع السير نحو الفناء
إذا أنا ضيعت نهج السنن
تمر الليالي على وحدتي
ولم أحظ بالقرب من جيرتي
فإن أعدم البرء من علتي
فيا حافر القبر للميت
رويدك حتى نعد الكفن
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث113
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©