تاريخ الاضافة
السبت، 11 يناير 2014 09:14:06 م بواسطة حمد الحجري
0 114
ذكرت صباً لها كان وفياً
ذكرت صباً لها كان وفياً
فجفته فنأى عنها قصيا
ثم عادت بعد أن مات الهوى
تتمنى لو يعود الميت حيا
سألت عنه الدجى آملة
أنه في أمره كان حفيا
يا ترى ما صنع الدهر به
آه لو يرجعه يوماً إليا
أو ما تدري به قال بلى
كان لا يبرح مألوفاً شكيا
ثم لم أسمع كما عودني
أنةً منه ولا صوتاً شجيا
ولعل الحب قد أودى به
ولعل الضعف أخفاه عليا
وأدارت طرفها نحو السما
بانكسار عنه تستوحي الثريا
فأجابتها أجل كنت أرى
جفنه المقروح بالدمع سخيا
برح الحب به ثم سلا
فاسأليه تعرفي السر الخفيا
وانثنت نحو الصبا تسألها
هل به مرت صباحا أو عشيا
فدنت من سمعها هامسةً
أن ذاك القلب قد عاد خليا
لم يدع طيشك من ذاك الهوى
جذوة فيه ولا زنداً وريا
كان يحوي لك حباً طاهراً
ووداداً كندي الورد نقيا
ولقد شاهدته أمس ضحى
يتهادى مرحاً طلق المحيا
وإذا ما لاح ماضيك له
قز حتى كاد منه يتقيا
فبكت شجواً وعضت يدها
ندماً لم يغن عما فات شيا
ثم قالت ذا جزائي بعدما
قد أضعت الحب من بين يديا
أنا ضحيت بنفسي وبه
حينما صيرني الحظ بغيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث114
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©