تاريخ الاضافة
السبت، 11 يناير 2014 09:27:56 م بواسطة حمد الحجري
0 104
أضاع فرط حيائي والإباء معاً
أضاع فرط حيائي والإباء معاً
علي عمري وكم مرت به فرص
أرى الحيي رهيناً في سجيته
كأنه ساق حر والحيا قفص
أو كالسُّماني حباها الله أجنحةً
لكنهن لُبادى حين تُقتنص
إن الحيا من تحاميد الفتى فإذا اس
تُغل من كل صلفٍ فهو منتقص
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث104
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©