تاريخ الاضافة
السبت، 11 يناير 2014 09:50:47 م بواسطة حمد الحجري
0 183
شيعت فيك عصارة الآداب
شيعت فيك عصارة الآداب
وسلافة الأسماع والألباب
في الترب ضيعها غداة أراقها
ساقي الردى بدلاً من الأكواب
تلك السلافة صار قبرك كأسها
ووعاء ذاك الجوهر الخلاب
قد كنت تحمل من يراعك معزفاً
ترجو به السلوى عن الأوصاب
وكذا الشجى في النفس أول باعثٍ
لخواطر الشعراء والكتاب
ما كنت تلجأ للقوافي ساعةً
لو لم تكن بالناقم المرتاب
نم هانئاً لم يرو قبلك ظامئ
والعيش مهما طال لمع سراب
وإذا قضيت فأنت فيها كامنٌ
كالسكر مستتر بكل شراب
ما للحياة تعاف ما هو مثمر
من حقلها وتضن بالأحطاب
يا موت إن مصابنا من جهلنا
بخفاء سرك فوق كل مصاب
لم تخل من سببٍ تدب وراءه
والشيب عندك آخر الأسباب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث183
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©