تاريخ الاضافة
السبت، 11 يناير 2014 09:52:54 م بواسطة حمد الحجري
0 232
طواك الموت قيثاراً بديعا
طواك الموت قيثاراً بديعا
تردد لحنه الدنيا جميعا
وبنت عن الحياة غداة كانت
تعدك من نوابغها القريعا
تشفع فيك شعرك وهو كنز
لو ان الموت يحترم الشفيعا
تمر بخاطري فتفيظ نفسي
شجى وتزيدها الذكرى خشوعا
أشاعر مصر والأيام طيف
يرينا ثمدها بحراً وسيعا
سواء عند قانصةِ المنايا
أكان الصيد شيخاً أم رضيعا
ومن درس الحياة فكل خطبٍ
يمر عليه لم يره فظيعا
هي الدنيا ونحن لها طعامٌ
تزيد بكل ما أكلته جوعا
يطارد بعض أهل الأرض بعضاً
وأسهمها تطاردهم جميعا
قطيعٌ يأكل الأعشاب يوماً
ويوماً يأكل البشر القطيعا
وإن الناس أقربهم شعوراً
من الآلام أبعدهم خنوعا
وأكثرهم بهذي الدار خبراً
من ارتضعوا بها الأدب الرفيعا
لقد خسرت بفقدك مصر فرداً
تضمن من طلائعها جموعا
تركت بها محاجر ساهراتٍ
كأنك كنت تمنحها الهجوعا
تقيم لك المآتم وهي ولهى
كحالة شاربٍ سما نقيعا
أتيت من البديع بمعجزاتٍ
بها لك أظهر الأدب النخوعا
وألحان سحرت بها قلوبا
أطالت حول معزفك الخضوعا
قصائد كنت تمطرها رذاذا
بقطرك فاغتدى خصبا مريعا
فكل بقاعه أضحت رياضاً
وكل فصوله انقلبت ربيعا
يضوع عبيرها شرقاً وغرباً
ومن شأن النوافج أن تضوعا
لو أن الطير تعقلها لراحت
على الأوكار تنشدها سجوعا
ملكت إمارة الشعراء حقاً
وصغت لتاجها الدر اللموعا
وقد عجز الألى باروك فيه
ومن ذا يرتقي الجبل المنيعا
ولست بلائم من لم ترقه
فإن لكل شاريةٍ مبيعا
فليتك فرقدٌ والرمس برجٌ
نرى بعد المغيب له طلوعا
وليتك كالربيع إذا تلاشت
أزاهره رجوت له رجوعا
هي الأقدار حاكمةٌ ومن ذا
يغالب حادث القدر المريعا
بربك هل وجدت الموت أجدى
بمن يطوي على الألم الضلوعا
ألم تر أن عيشك كان برقاً
لعينك لاح ثم مضى سريعا
وهل يعنيك بيت كنت فيه
أقصراً كان أم كوخاً وضيعا
ودنيا قد نفضت يديك منها
وعفت لها المداجي والخليعا
ألم تر زادها إلا أثاماً
ألم تر ماءها إلا نجيعا
ألم ترها تكيل لكل غِر
مقابل كل صاعٍ منه صوعا
فنم لا شر بعد اليوم تخشى
عليك ولا لكارثة وقوعا
سموت عن الرثاء أبا علي
وإن سطعت قوافيه شموعا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث232
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©