تاريخ الاضافة
السبت، 11 يناير 2014 09:53:13 م بواسطة حمد الحجري
0 255
عيش ترصده المنايا ضيق
عيش ترصده المنايا ضيق
ومني تضيء على الحياة وتغسق
ونهى يعلل والحقيقة دونه
محجوبةٌ أنوارها لا تشرق
يرجو النجاة غريقها من لجةٍ
ما كان غير النعش فيها زورق
حلم تحاوله العقول وليتها
تقوى وليت الحلم فيها يصدق
من لي بعين الخضرِ أُسقى جرعةً
منها فيرجع لي الشباب الريق
هيهات مالك يا شبابي عودةٌ
بيني وبينك كل باب مغلق
لا أنت لي ورقٌ ولا أنا بانةٌ
والبان بعد ذبوله قد يورق
ضرب الغموض على الحياة حجابه
فارفق بنفسك أيها المتعمق
قصرت خطاك عن الوصول ولم تزل
تدنو فتبعد أو تعوم فتغرق
مشت العصور على غرار واحد
نفس بها تحيا وأخرى تزهق
والأرض تثمر والمنية تجتني
والليل يجمع والنهار يفرق
والدهر كالبحر الخضم يفيض في
رمم الذين مضوا ويجرف من بقوا
ما لي وللماضي فحسبي شاغلاً
أرق يساورني وهمٌّ يقلق
ولكل نفسٍ في الحياة عناؤها
فإذا مضيت مضى العناء المرهق
جُبلت على الشجن النفوس فطالما
عيني وثغري ضاحك تغرورق
كم رحت في الوادي أفتش عن روى
للنفس فيه وماؤه يترقرق
وأجَلت طرفي في جوانب أفقه
علِّي أرى فيه سناً يتألق
ورجعت نحو الذكريات بخاطري
فإذا بهن سحائب لا تغدق
أجميل والدنيا كرؤيا حالمٍ
والمرء في أحلامها مستطرق
كشف الردى لك ما وراء حجابها
صف ما هناك فأنت ذاك المفلق
وارسل على متن الرياح قصيدةً
في طيها أرج الحقيقة يعبق
فلقد وقفت على الحقائق وانجلى
لك من خفاياها الأدق الأعمق
وظفرت بالخبر اليقين ولم يعد
شك به أو شبهةٌ تتطرق
وفرغت من شكوى الزمان وأهله
وسلا فؤادك ما به متعلق
وشفيت بعد الموت من ألم الضنى
وأمنت بعد اليوم ممن يحنق
ما كان أعظمها مواقف حرةً
لك حين أحجم باللهاة المنطق
زمناً شعور المرء فيه جريمةٌ
والعيش ختل والحياة تملق
ما زلت تملي كل ما أوحى به
فكر لتحطيم السلاسل شيق
والليل داج والعيون هواجعٌ
ما كان فيه سوى الكواكب تأرق
طلق اللسان وكان غيرك صامتاً
لا تتقي والحكم قاسٍ مطلق
فكأنما لك من يراعك عدةٌ
لكفاحه ومن القوافي فيلق
حتى وقاك الله منه وانطوى
أبداً وظل لواء شعرك يخفق
للشعر عشت وكان فيك سجيةً
كالماء حين يسيل أو يتدفق
أو كالهزار على الغصون مغردٌ
من طبعه أو كالعقاب محلق
حتى إذا شاء السكوت لك القضا
ولكل حي ساعةٌ لا ترفق
طرقتك في الليل البهيم كعاشقٍ
ولهان ينتظر الظلام فيطرق
ودنت تعاطيك المنية كأسها
نهلاً وأنت لشربها مستوسق
فخبت من الآداب بعدك جذوةٌ
من قبل غص بها الظلام الأورق
قد جئت والوادي بعينك مجدب
وتركته وبه غراسك مونق
فلئن حجبت فإن شخصك ماثلٌ
ولئن سكت فإن شعرك ينطق
سيراك فيه كل من يأتي غداً
حياً ولكن لست حياً ترزق
والمرء في آثاره وشعوره
متمثل والجسم ثوبٌ يخلق
ونرى الكثير وجودهم بحياتهم
فإذا مضوا فكأنهم لم يخلقوا
لا تأسفن على الحياة بموطن
خسر اللبيب به وفاز الأخرق
صفحاته ملأى بكل مُماذق
أما الأديب بها فسطر ملحق
واعتاقه أدب بطالعه كبا
ودعا الألى هم دونه أن يسبقوا
بعثت بذكراك الجوانح نفثةً
منها غشاء الصدر كاد يمزق
نم في جوار الله نومة آمن
فالله فيك أبر منك وأشفق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث255
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©