تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يناير 2014 10:20:50 م بواسطة حمد الحجري
0 124
ماذا حدا بك فاعتزمت رحيلا
ماذا حدا بك فاعتزمت رحيلا
وتركت مصر إلى القضا والنيلا
أرأيت أعباء الحياة ثقيلة
أم صرت من مطل الزمان ملولا
أم رحت من جَور القويِّ مغاضباً
أم قد وجدت مدى الجهاد طويلا
حاشاك لم نعهدك إلا صارماً
قد أرهفته يد الخطوب صقيلا
ثبت الجنان لو انَّ ماضي عزمه
لاقى ذرى جبلٍ لخر مهيلا
وإذا ارتقى أعطى المنابر حقها
لا يستعين بكل قولٍ قيلا
تصغي مسامعهم إليه كأنما
يلقي عليها الوحي والتنزيلا
وتحدق الأبصار فيه كغائص
في لجةٍ يستكشف المجهولا
ويهزهم طرباً بليغ خطابه
فكأنه غيث أصاب محولا
يتدبرون بكل معنى حجة
وبكل رأيٍ يرتأيه دليلا
حتى كأن الله شاءك داعياً
في أرض مصر وحامياً وكفيلا
لم أدر إذ ذهب الردى بك مسرعاً
وبفقد مثلك لا يزال عجولا
ما ضر لو كان افتداك بخائن
قدر فدى بالكبش إسماعيلا
أزعيم وادي النيل كيف تركته
ظهراً أجب وساعداً مشلولا
ومضيت عنه وفي فؤادك حاجةٌ
أن لا تغادر في البلاد دخيلا
حفوا بنعشك والعيون دوامعٌ
حتى غدا من فيضها مبلولا
وتزاحمت أيديهم وشفاههم
ذي فوقه ضماً وذي تقبيلا
وكأنما التجأوا إلى أعواده
لما رأوك بقلبه محمولا
أوقعتهم في حيرةٍ من أمرهم
وتركتهم لا يهتدون سبيلا
فلذا رأينا غير رزئك هيناً
ولذا رأينا الخطب فيك جليلا
لا غرو إن أبدى القوي شماتةً
فلقد هتكت حجابه المسدولا
وأريته في أرض مصر مناعةً
وبسالةً وكياسةً وعقولا
ما انفك يومك في خصومك عاصفاً
حتى قضيت فعاد بعد بليلا
هم كلما عجموك زدت صلابة
تأبى على حكم القوي نزولا
وتهيبوك وأنت فردٌ واحدٌ
والفرد مثلك يستحيل قبيلا
حتى إذا قطعوا الرجاء استنصروا
في خذلك التهديد والتهويلا
طوراً يقيمون الضجيج وتارةً
يستعرضون الجيش والأسطولا
والخيل تعثر بالحراب كأنما
أصبحت في أرجاء مصر غولا
أو ملبداً ملأ الفضاء زئيره
لكنه اتخذ المنابر غيلا
يغضون عنك وأنت غاية قصدهم
فكأنما يغدون حولك حولا
لله قلبك والخطوب تنوبه
لو كان عضباً لاستحال فلولا
من يأت مثلك بالعظائم في الملا
يستوجب التعظيم والتبجيلا
وحدت منهجهم وكان مبعثراً
وشددت عقد نطاقه المحلولا
وجيمعهم بك آمنوا فكأنما
كنت المسيح وقولك الإنجيلا
قسماً بحزمك في مواقف جمةٍ
ما كان فيها غيرك المسؤولا
لو كان من ملك القلوب دعوا به
ملكاً لكنت الرابح الإكليلا
كم موقفٍ لك والمشاكل طلعٌ
كالجيش يستبق الرعيل رعيلا
فكشفتها من بعد ما عالجتها
وهناً معالجة الطبيب عليلا
ولقد بلغت من الزعامة مبلغاً
لم تبق بعد لآملٍ مأمولا
ستظل رمزاً للحياة مخلداً
يحفى بك الأبناء جيلاً جيلا
ليس الأمين بكل قومٍ خافياً
عنهم وليس خؤونهم مجهولا
ولربما أغرى المضل بفعله
جهل الألى لم يدركوا التضليلا
إني أشاهد في الحياة غرائباً
قد جاوزت بحدودها المعقولا
لو كنت تسمعها لقلت رواية
هزلية أو خلتها تخييلا
رهط بها رقصوا ورهطٌ أصبحوا
بوقاً بأيدي غيرهم وطبولا
وهناك رهطٌ آخرون لجهلهم
راحوا يظنون البعوضة فيلا
وتحفظوا حذر الغريق لأنهم
رأوا السراب فصوروه سيولا
وحلت مرارة عيشهم فرضوا بها
أرأيت يوماً حنظلا مأكولا
رحماك ربي من مدارك معشرٍ
كالطفل يتخذ العصي خيولا
وأمر شيءٍ أن تحل بمربعٍ
لم تلق فيه سائلاً ومسولا
هذي متون غرائبي أجملتها
وتركت للمستقبل التفصيلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث124
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©