تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يناير 2014 10:21:26 م بواسطة حمد الحجري
0 103
قابلت نعيك من ربوع الشام
قابلت نعيك من ربوع الشام
في مقلةٍ عبرى وقلبٍ دام
أنكرت من جزعي عليك سماعه
وظننته من مرجف نمام
ولبثت بين مصدقٍ ومكذب
والنفس تغري الشك في إيهامي
فلقد عهدتك غير شاكٍ علة
بدمشق في يوم من الأيام
ولرب مضنى داؤه إحساسه
والحس قد يودي بنفس همام
ولرب ذي جلدٍ على حر الظما
قد ظنه الريان ليس بظامي
ضدان في هذي البلاد أراهما
سعة الشعور وصحة الأجسام
فالآن عدت إلى الصواب وليته
خطأ وليت الداء غير عقام
ورجعت أسأل كيف صيرك الردى
كالطيف يغشى أعين النوام
لم تبق إلا الذكريات بخاطري
والذكريات وليدة الأوهام
لتزيدني ألماً إذا ما استعرضت
نكبات مثلك في الحياة أمامي
إن الحياة سلاسلٌ مربوطةُ ال
حلقات من غدرٍ ومن إجرام
لا تؤثر الدنيا اللئام بموطن
إلا لتحرمه وجود كرام
ما كان ذنبك عندها إلا يداً
لك لم تلوثها بكل حرام
ولرب ذي أدبٍ يبيت على الطوى
مستكفياً بموائد الأحلام
لله ما أقسى المنية إن دنت
من ماجدٍ حر الضمير عصامي
فكأنها لا تستقر إذا رأت
نفساً مبرأةً من الآثام
لو كنت مستمعاً رثائي بعدما
أصبحت في منجى من الآلام
لرأيت أولى بالرثاء معاشراً
من أعظمٍ تحت التراب رمام
ضعفت نفوسهم ولما استيأست
رضيت تزاول مهنة الخدام
كالقار داسهم الهوان فأصبحوا
للعابرين مواطئ الأقدام
رجعوا لعصر السامري وألهوا
شهواتهم بدلاً من الأصنام
لا ينمحي ظل الغواية منهم
ما لم يجلله الردى بظلام
فكأنهم ربوات رمل عاقرٍ
ينهل فيها الغيث وهي ضوامي
ويكاد يوصم بالبلاهة بينهم
من فيه مسكة عفةٍ وذمام
نم هادئاً إن المنية فرجةٌ
تحمي الأباةُ بها من الإرغام
ما قيمة الدنيا إذا جبلت على
أن لا يعيش الحر غير مضام
في ذاك قد حكم القضا واللغز في
أحكامه عسر على الأفهام
ما العمر إلا فترةٌ محدودةٌ
يا ليتها لو تنقضي بسلام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث103
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©