تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يناير 2014 10:22:01 م بواسطة حمد الحجري
0 111
فقد الناس فيك ثبتاً إماماً
فقد الناس فيك ثبتاً إماماً
فليعزوا بفقدك الإسلاما
فقدوا نفس مصلحٍ فيك حر
لم يدنه الثنا ولم يخش ذاما
وأمين على الشريعة آلى
قدر ما اسطاع أن يقيها السهاما
أيها المصلح العظيم وداعاً
مثلما ودع الربيع الغماما
شيعتك القلوب حرى وكادت
من شجاها أن تستحيل ضراما
ومشت خلفك الجموع كسيلٍ
ضاق عرض الفضاء فيه ازدحاما
غلب الصمت والخشوع عليهم
ومن الصمت ما يفوق الكلاما
كان يحوي الإباء نعشك والإخ
لاص والزهد والتقى والذماما
رفعوه أمامهم كلواء
أو كما في الصلاة كنت الإماما
طوقوه كأنه الحجر الأس
عد حف الحجيج فيه استلاما
بعيونٍ من الفجيعة عبرى
ودموعٍ كمزنة تتهامى
لو أعالي لبنان يشعرن فيه
ساعة اجتاز لانحنين احتراما
كيف لا تنحني وقدرك أسمى
من محل الشعرى وأعلى مقاما
يا أبا السادة الأماجد عذراً
ولو أن الوفا يراني ملاما
عقد الخطب في رثاك لساني
فكأن الخطب استحال لجاما
من نجوم السماء صغت رثائي
لك لو أنني استطعت القياما
لا تكن آسفاً فنحن بعصرٍ
يستطيب الأحرار فيه الحماما
خلق الله هذه الأرض جوفا
ولها نحن قد خلقنا طعاما
كل يومٍ لها ولائم منا
وهي غرثى تشكو الطوى والأواما
خلت الشام من وجودك فيها
بعدما فيك قد غبطنا الشآما
وبكتك المدارس اللات في مس
عاك شيدتها بكاء اليتامى
ولقد عشت في الحياة صريحاً
لا تماري ولا تجاري الطغاما
فلهذا قد أكبرتك الليالي
وحبتك الإجلال والإعظاما
وإذا ما تنازع الناس أمراً
قرر الدهر بيننا الأحكاما
لست أنساك قابعاً في ظلام ال
ليل والناس هاجعين نياما
بين صفين من تآليف شتى
قد تكدسن كالنضار ركاما
تتروى فيها لتختار منها
كل ما صح وزنه واستقاما
وعلى الرغم من بلوغك سناً
تمنح الشيخ راحة وسلاما
قد حرمت الرقاد عينيك حتى
لم تدعه يزور إلا لماما
كنت لا تمسك اليراعة إلا
ونسيت الأوصاب والآلاما
وإذا بارك الإله حياةً
زادها الشيب قوة واعتزاما
لك سفر تركته كهلالٍ
كان لولا القضاء بدراً تماما
صدع البرق في نعيك وجه الص
صبح فاقتم عارضاه وغاما
وسواد العراق من جانبيه
أقعد الخطب أهله وأقاما
الأسى بالغ عليك ذراه
ومراثيك ما بلغن المراما
وأقيمت مآتم لك فيه
سوف تحيي ذكراك عاماً فعاما
هاك خذها مرثية لك مني
كنسيم الصبا ونشر الخزاما
وسلاماً من مخلصٍ لك يهدي
هِ ولو بت في التراب رماما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث111
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©