تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يناير 2014 10:22:18 م بواسطة حمد الحجري
2 363
تركت وراءك البلد الأمينا
تركت وراءك البلد الأمينا
يسائل عنك يثرب والحجونا
وكنت ربيب بيت الله فيه
وفيكم كان كهف الخائفينا
ورحت ضحية ولو استطاعت
وقتك بنفسها مضر المنونا
إليك أبا الملوك الصيد منا
لو أنك تسمع الخبر اليقينا
لقد كانت مؤامرة تولى
بها نصب الحبائل مَكمَهونا
مآسي لا تزال وسوف تبقى
تذكرنا الخديعة لو نسينا
كشفت عن الأحاجي كل سترٍ
ولكن بعد طيك قد طوينا
وهل تعني الوثائق من قوي
سوى تخديرهن الواثقينا
مضيت وفي الفؤاد أسى عميقٌ
به ما عشت في الدنيا رهينا
وثقت بحلفهم فنهضت حتى
إذا ما استيقنوا النصر المبينا
لوت خدع السياسة عنك جيداً
وغضت عن وفاك لها عيونا
وأين سياسة الحرباء ممن
تربى في حجور المتَّقينا
لقد صلبت قناتك حين لاحت
مطامعهم وأعيت أن تلينا
أرادوا خطب ودك من جديد
وصفحك عن فعال الناكثينا
فلم تخضع علاك لهم وحاشا
لمثلك أن يذل ويستكينا
وقمت مدافعا حتى استقلت
ركابك عن محج المسليمنا
ولو أغضيت بعض الطرف عما
عنته مطامع المستعمرينا
لدمت بأرضها ملكاً مطاعاً
وكنت بها أمير المؤمنينا
ولكن ما بخلقك من سجايا
جدودك والهداة الراشدينا
أبيت ضياع أكباد ظمايا
حرمن بدارها الماء المعينا
بثثنك من فلسطين الشكاوى
وتلك كنانة المستضعفينا
لئن قضت الظروف بما أرادت
وهان على المخادع ما لقينا
وعز عليك أن ذهبت جباراً
دماء عشيرنا وبني أبينا
فقد أديت ما ائتُمنت عليه
يداك وما نقضت لهم يمينا
ولو حفظ الأمانة كل رهطٍ
لما كان الزمان بنا خؤونا
وأحكمت الأساس لمن سيبني
بعرشك حيث لم تجد المعينا
دعاك أعز من في القوم نفساً
وأعلاهم بنا شرفاً ودينا
أقمت به لدى الجلى دليلاً
بأنك كنت مخلصها الأمينا
وفند ما تخرصه الأعادي
وألجم من أساء بك الظنونا
جزاك الله رب العرش عنا
جناناً في جوار الصالحينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث363
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©