تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يناير 2014 10:23:29 م بواسطة حمد الحجري
0 140
تحولت بعدك الأرياف والمدن
تحولت بعدك الأرياف والمدن
مآتماً والمعزى فيهما الوطن
أقامها خبر الناعي وأقعدها
حتى تصاعد من آفاقها الشجن
تحيرت وهي كانت فيك واثقةً
فمن به بعد هذا اليوم تأتمن
يا أصلب الناس عوداً كل عاجمه
منه كما قد نبا عن بريه السفن
لئن أبى الموت إلا أن تلين له
فالباس في جنبه سيان والجبن
وافاك والليل قد غارت كواكبه
كأنما قد عراها مثلك الوسن
ليت الدجى غال صبحاً قد نعيت به
وليته لا انجلت عن أفقه الدجن
لما حملت على الأيدي عجبت وهل
هناك أيدٍ عليها تحمل الفتن
مشوا بنعشك والأملاك ترفعه
من أجل ذا حاملوه عنه ما وهنوا
عرتهم منك والأبصار خاشعةٌ
مهابةٌ بجلال الموت تقترن
كانت بموتك نفسي غير موقنةٍ
كأن غيرك بالحدباء مرتهن
أبا عزيزٍ وللأقدار حكمتها
يفنى الأمين ويبقى الخائن الأفن
لو كان للموت عقل لافتداك بمن
أعمالهم دفنتهم قبلما دفنوا
اللردى لنت أم آلامك انفجرت
وضاق صدرك عما فيه مكتمن
أم أن نفسك ملت طول وحشتها
ترى دياراً ولكن ما بها سكن
لم ينصف الموت أوطاناً حللت بها
كما يحل بجدب عارضٌ هتن
أعطيتها منك عهداً قد وفيت به
والحر يقرنه من عهده قرن
حتى إذا لك في أحلامها ركنت
رجعن بعدك لا حلم ولا ركن
يا راحلاً وله في كل جارحة
قبر مدى الدهر من أيدي البلى أمن
إن غسلوك فما في طهرك اختلفوا
لكنما قد قضت في غسلك السنن
وفي ضميرك ودت أن تكفنك ال
علياء لو كان منه ينسج الكفن
لأنت ممن لغير العدل ما طلبوا
وأنت ممن لغير الحق ما ذعنوا
وطالما امتحنتك النائبات فما
باليت والسيف يوم الروع يمتحن
لذا تأخرت في هنجام منفرداً
وكان ينجيك منها مقولٌ مرن
فما تراجعت عن قول نطقت به
يوماً ولا أوهنت من عزمك المحن
فليت يفهم من ماتت ضمائرهم
ما المرء إلا الضمير الحي لا البدن
إنا نرى السيف معتزاً بجوهره
لا بالحديد وإلا فهو ممتهن
رماك بالسلب نوتي وغايته
أن تسكن الريح حتى تعبر السفن
وبعدما وصلت ميناءها ورست
إذا بنا نحن في أمراسها رهن
قرنت قولك في صدقٍ وفي عمل
حتى تساوى لديك السر والعلن
سريرة فيك كالمرآة صافيةٌ
فلا رياء ولا غش ولا ضغن
أبيت أن تتحدى ما اعتقدت به
فلم تقل لقبيحٍ إنه حسن
رحلت والناس في فوضى تجم بهم
كما تجم جموح ما بها رسن
صماء قد ركبت بالعدو هامتها
والحانقون عليها ألسن لُكن
فوضى إذا أزمنت في كل مجتمع
عادت نظاماً فلا حيف ولا غبن
ليست لها من مقاييس تقيس بها
ولا لها من موازين بها تزن
ضرب من الرق عاد الطبع يألفه
كالقوس أصبح مألوفاً لها الحجن
لقد تحضرت الدنيا ونحن بها
بدو تشوقهم الأطلال والدمن
قولي لنا هل سيشفيك الأساة غداً
يا قرحة دمها في الجوف محتقن
طال الزمان عليها وهي صاهية
حتى تحير فيها الحاذق الفطن
يا للوليد الذي شيبت مفرقه
كأنه وهو في شرخ الصبا يفن
مرثيةٌ لي وليت الغيب يبلغها
أحبةً لديار الخلد قد ظعنوا
قد غادروا الوطن الغالي وما علموا
بأنه عاد ورداً ماؤه أسن
مضوا إلى ربهم بيضا صحائفهم
خلواً من الإثم لم يعلق بها درن
ما كان همهم إلا كرامتهم
وكل شيءٍ سواها ما له ثمن
ما كان أحوجنا في النائبات لكم
فليتكم قد بقيتم والجناة فنوا
قالوا لنا الحرب قد ولت فقلت لهم
ليس الحياة بها سلم ولا هدن
في كل يوم دعايات تصاغ لنا
والعين تسخر مما تسمع الأذن
ما زلن ينحتن أصناماً فنعبدها
كالجاهلية فيها يعبد الوثن
الحرب يقدح في الدنيا شرارتها
المال والجاه والسلطان والإحن
في كل قطر من الأقطار ما برحت
حرب تروح وأخرى بعدها تطن
تنوعت عندها الأغراض فاختلفت
أشكالها واستغلت غنمها الفطن
ورب حرب تراها لا تريق دماً
لكن يراق على أغراضها الوطن
ورب نارٍ تلظت فاستضاء بها
رهط وآخر أعمى عينه الدخن
هي المطامع في الدنيا مسيطرة
لا عاصم للورى منها ولا جنن
ماذا يسرك من دنيا شريعتها
أن الحياة لزام عندها الحزن
للناس هذي الثرى أم فنم رغداً
فأنت بين يديها اليوم محتضن
مخلد الذكر في الدنيا فإن بها
محاسن الذكر لم تخلق لمن جبنوا
وليس من مات محمود الفعال كمن
ماتوا وإن ذكرت أفعالهم لعنوا
لئن رثيتك فاعلم أنني رجلٌ
أرثي الذي هو حر بالثنا قمن
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث140
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©