تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يناير 2014 10:23:48 م بواسطة حمد الحجري
0 103
خسرتك البلادُ ركنا قويا
خسرتك البلادُ ركنا قويا
ووزيراً محنكا عبقريا
وأضاعتك فرصة جاد في
ها الدهر هيهات مثلها تتهيا
دوحة تحمل الكياسة والعف
فة والحلم والضمير النقيا
كم جنت أنمل العروبة منها
ثمراً يانعاً وقطفا جنيا
وذكاء بحلها عرفته
عقد المشكلات زنداً وريا
ونبوغاً إن جف للقوم وردٌ
ثر كالعين منه ماءً رويا
صاغ منك الإخلاص عقداً ثميناً
كان في حرصنا عليه حريا
تتحلى الأجياد فيه ولكن
رب جيد لا يستحق الحليا
وحبانا الزمان منك بسفر
جمعت دفتاه نهجاً سويا
فقرأناه فيك فصلاً ففصلا
وسبرناه فيك نشراً وطيا
أيها الراحل الكريم وداعاً
لا تخل ما لقيت شيئاً فريا
هكذا تجمع الحياة لنشقى
حملاً وادعاً وذئباً ضريا
علمتنا خداعها نضمر السو
ء ونبدي طلاقة في المحيا
ودعتنا نصور الغي رشداً
في هواها ونمسخ الرشد غيا
فإذا الذئب ضاق ذرعاً كسته
ثوب راعٍ وغيرت منه زيا
هي والله خدعةٌ لا تسر ال
حمق إلا لتحزن اللوذعيا
ليعيش اللئيم فيها سعيداً
وليبقى الكريم فيها شقيا
مستوى خصمك الثرى وعلى ال
خصم ثقيلٌ من مستواه الثريا
لا يرى نفسه بقربك إلا
قدحاً فارغاً وأنت الحميا
وأنوفاً مصابةً بزكام
لم تطق أن تشم مسكاً ذكيا
إن نفساً ترى الفضيلة إثماً
هي نفس ترى الأثيم بريا
أخطأت في حسابها حين ظنت
لك في معرض الهياكل سيا
ليس ما ترفع المواهب شهماً
مثلما ترفع الظروف الغبيا
كنت أنت الطبيب فيهم ولكن
زهد الجهل في الداء الصبيا
وإذا كانت البصائر عمياً
فالبراهين لم تزدهن شيا
وكذا لو ترى المقاييس فوضى
غلب الصلف في الحياة الحييا
عجمت عودك المواقف حتى
عرفتك المثقف السمهريا
كنت فيها يداً لصقر قريشٍ
ولساناً وصاحباً ونجيا
تفصح القول إن وقفت خطيباً
تؤثر الصمت إن جلست هويا
ترهف السمع في البيان فيصغي
لك شوقاً وتحجم اللسن عيا
ولو أن الزمان يعطي لكل
قدر ما يستحق أعطى عليا
ليت أن القضا بمثلك يأتي
فنرى بعدك الخبير الحفيا
إن يكن قد أحالك الموت ذكرى
فهي لم تبرح الحديث الشهيا
قد سبرت الحياة طولاً وعرضاً
وتصفحت ما حوته مليا
فإذا ما عليك بالطول ضنت
فمن الغور قد بلغت عتيا
في غنىً أنت عن رثائي ولكن
تبعث الذكريات لحناً شجيا
لا تكن آسفاً فما عفت إلا
زمناً هازلاً ودنيا بغيا
وعتاةً من نسل قابيل لا تت
رك في الأرض صالحاً أو تقيا
واستساغت أن تشرب الدم نهلاً
واستطابت أن تأكل اللحم نيا
ودماء يريقها جشع النف
س فيكثرن في البلاد النعيا
وجم الشعب بعد قتلك حتى
ترك القتل في القلوب دويا
نافضاً كفه الهزيلة مما
يسكن الغيظ أو يسلي العزيا
والذي زاده بفقدك شجواً
زمن ليس بالرجال سخيا
فسلام عليك يوم فجعنا
بك ميتاً ويوم تبعث حيا
أيها اللاعبون بالنار كفوا
قبل أن تذهب الجهود صليا
وضعوا للمهازل السود حداً
واتقوا بعدهن يوماً قسيا
إن من لم يفده كل دواءٍ
آن للدهر أن يداويه كيا
عبر في زمانكم ناطقات
لا أرى سامعاً لها أو وعيا
ابعدوا النار عن فراش وثير
قد حبتكم به الأضاحي هنيا
إن غرقتم بلذة النوم فيه
أفيبقى الزمان ليلاً دجيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث103
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©