تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يناير 2014 10:24:55 م بواسطة حمد الحجري
0 90
قاتل الله من أمية حزباً
قاتل الله من أمية حزباً
نفث السم فيهم الآباء
حكموا الملك بالحديد وبالنا
ر وتلك السياسة الخرقاء
مزقوا وحدة البلاد وولت
بجهود النبوة العنقاء
وأذاعوا أن البلاد حقول
لبنيهم وأهلها غرباء
وأعادوا للحكم قيصر لكن
قد أنيبت عن اسمه أسماء
جهدوا في خفاء ذكرك حتى
عاد ويلاً عليهم الإخفاء
قطع الظلم عرقهم وتحاشى
منه حتى الأصاغر الأدنياء
ولو امتد حكمهم لاستعادت
عصرها الجاهلية العمياء
كل عرشٍ على الأباطيل يبني
سوف ينهار بعدهن البناء
ومن الهزل أن يجازوا سواهم
وعليهم قد حق ذاك الجزاء
كم بريءٍ أدانه شر جان
وعفيفٍ قد حده زناء
ومصل بالناس قد ربطته
ثملاً من لسانه الصهباء
كيف أفتى والمسكرات حرامٌ
هن في حل بعضها الفقهاء
ما لها قد تعددت لمسمى
مثلما قد تعدد الشركاء
غيرت صبغة الإناء ولكن
لم يغير طعم الشراب الإناء
صوروها كما اشتهوا وطريق ال
حق ما فيه لفتة والتواء
كم لهم في التاريخ من صفحات
سجلتها الأغراض وهي افتراء
وأحاديث ضدك ابتدعوهن
نَ لتعدي الصحيحة الجرباء
لك لولا عداؤهم ما أضلوا الن
ناس فيها ولا انطلى الإدعاء
خطها الحقد والرشا والتشفي
وتولى اختلاقها الأجراء
برأت كل مجرم والذين ات
تُهموا بالجرائم الأبرياء
لم أحاول إلا الحقيقة فيما
قلت والصدق ما به غلواء
يا أبا النيرين حسبي اعتذاراً
أنني واصلٌ ومدحك راء
إن لله فيك سراً خفياً
ليس يسطيع كشفه الشعراء
غير أني فراشةٌ في ثنائي
ومزاياك روضةٌ غناء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث90
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©