تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يناير 2014 10:28:26 م بواسطة حمد الحجري
0 152
بيني وبينك ألف القدر
بيني وبينك ألف القدر
فاللحن أنت وحبك الوتر
يا زهرة قد غرستها بيدي
فراح عفواً لغيري الثمر
أنفقت عمري على هواك فها
لا أنت يا زهرتي ولا العمر
ما زلت أشدو كطائر غرد
مثواه ما عاش غصنك النضر
قد كان لي ظله الندي حمى
يعبق في جوه الشذا العطر
لا تعجبي إن جوانحي اضطربت
أنت النعامى وإنني الشجر
وكم على القلب قد وضعت يدي
فلو تطلعت قلت محتصر
قال العدى مد للسماء يداً
أقرب من ظلها لك القمر
لا وفق الله مانعيك ولا
أفلح من في شماتتي ظفروا
أبيت والنفس فيك والهةٌ
من أستعين به فينتصر
ماذا جرعت ومم قد ركدت
روحي فلا غفوةٌ ولا سهر
غشت جميع جوارحي سِنةٌ
فكأنني خدرٌ ولا خدر
أدنو إلى سمري ولست أعي
ماذا يحدثني به السمر
قلبي لك الويل من عذاب هوى
عذاب عافٍ بالنار ينتحر
قدرت عقباه في بدايته
فطحت فيما قد كنت أنتظر
لم أنسها عندما خلوت بها
عفواً وما كان حولنا بشر
وكنت عنها أغض من نظري
كي لا ينبه أهلها النظر
وما دروا أن كل جارحةٍ
مني سمع وكلها بصر
وكان قد راعها نشيد هوى
له بأعماق نفسها أثر
تحدث الناس عنه واختلفت
في فهم معناه منهم الفكر
فيه ملامح من شمائلها
وفيه من وصف حسنها صور
قالت لمن ذلك النشيد ألم
تسمعه أنت فكله غرر
تلوح لي منه عبقريته
يا ليته في هواه مستتر
الويل لي وله لو أن بني
أمي بأهداف شعره شعروا
غالطتها قلت لست أذكره
لكنني عارف به خبر
فهو كما قد وصفت ذو أدبٍ
ما بين أهليه فيه مشتهر
تجنب الحب في صباه وقد
قالوا له الحب في الصبا خطر
لكنما في طريقه عرضت
أخودٌ رماه بحبها القدر
وظل يخفي الهوى ويكتمه
حتى فشى بين صحبه الخبر
تبسمت ثم أطرقت خجلاً
وزان بالورد خدها الخفر
واستشعرت أنها مواربةٌ
مني وأني بحبها خمر
قالت أظنك أنت قائله
وأنت ذاك المتيم النكر
من التي طحت في حبائلها
قل لي فما أنت بالهوى أشر
لا غرو فالحب في طهارته
سعادةٌ فيه تسعد الأسر
وهل تبادلتما الوداد معاً
أم من هويت مقامرٌ يسر
إني لأخشى من أن تزل به
وزلة الحب ليس تغتفر
والحب كالماء منه مورده
عذب وآخر آسن كدرُ
سكت وهناً ولم أجب فدنت
مني وقد كظ قلبها الضجر
قالت وقد ضمنا العناق معاً
ودمعنا كالرذاذ ينهمر
خل العتاب فأنت تعرفني
ما كنت مذنبة فأعتذر
من ذا يعي لي ومن يصدقني
إن قلت أهلي بقتلي ائتمروا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث152
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©