تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يناير 2014 10:30:52 م بواسطة حمد الحجري
0 110
هب النسيم على الشاطي وحين بدا
هب النسيم على الشاطي وحين بدا
قوام ليلى له في مائه وقفا
كأنما أسكرته من مراشفها
فما استطاع حراكاً بعدما ارتشفا
وأفغمته أريجا زاده خدرا
فرنق النوم في أجفانه وغفا
دنا فصادف مغنى للهوى فهوى
ومعبداً لجمال الحب فاعتكفا
رأى شمائل قد أزرت برقته
فارتد عنها حياءً وانتحى طرفا
حتى توارى وظل الماء منبسطاً
ما ارتج خوفاً على ليلى ولا جفا
ناديت ليلى وعيني غير راضيةٍ
كفي فحسبك ما حاولته وكفى
تلفعي ودعي مسرى النسيم على
شاطيه ينعش قلباً للجمال هفا
هل أصبح البحر سوقاً تعرضين بها
على النواظر جسماً عاريا ترفا
كيف ائتلافك والماء الأجاج معاً
يا عذبةً الريق والضدان ما ائتلفا
ليت الفؤاد عباب تسبحين به
ما كان أسعد ماء البحر لو عرفا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث110
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©