تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يناير 2014 10:35:21 م بواسطة حمد الحجري
0 101
هل مسك الوجد مثلي أيها البان
هل مسك الوجد مثلي أيها البان
فآذنت بذبول منك أغصان
وهل روت لك ورقاء حديث هوى
تسلسلت منه أشجان وأحزان
عهدي بسرب ظباء عندك اتخذت
لها حمى سوره أثل وكثبان
كانت من البين في واديك آمنةً
إذ لم يرعها به إنسٌ ولا جان
لها حمامك أهلٌ والحمى وطنٌ
والعيش بهجته أهلٌ وأوطان
ترعى بظلك والأغصان حانيةٌ
من فوقها والنسيم الغض نشوان
وقد عراها اهتزازٌ من تنفسه
كأنما هو روحٌ وهي أبدان
كأنه فم واشٍ من تحذره
تعود الهمس والأوراق آذان
مغنى بدا لي من رقص الغصون به
أيد تجس وأوتارٌ وألحان
طوت صحائفه البلوى وكم لك في
أكناف دجلة أمثالٌ وأقران
أمسيت يا شجرات البان موحشةً
لا الأهل أهلٌ ولا الجيران جيران
واسيتني بنوى الأحباب حيث خلت
منك الظباء وبانت مثل ما بنوا
لم أنسها حين لاذت بالفرار ضحى
تؤم بالجزع ظلاً وهوعريان
فرت على الرغم منها بعد ألفتها
غداة لاح لها بالغور إنسان
حتى إذا بعدت عن عين قانصها
رمت بطرفٍ كليل وهو حيران
دع لومها أيها الوادي فإن له
عذراً وثق أن بعض اللوم بهتان
ولا تسم طاهراتِ الذيل إن نفرت
باسم الخيانةِ إن الدهر خوان
هذا نسيمك سله عن شمائلها
فقلبه من خفايا اللطف ملآن
كأن سيلك دمعٌ كفكفته يدٌ
من الغصون لها الأوراق أردان
كأن فيك الغضا زادٌ وأنت فمٌ
غصصت فيه وصم الصخر أسنان
كأن بدرك في عرش السما ملكٌ
وحوله من نجوم الليل أعوان
سقياً لمغناك يا أرض العراق فكم
كانت لطائر قلبي فيك أوكان
لولا بقيةُ آمالٍ تشاطرني ال
أحزان ليلاً وطرفُ النجمِ سهران
لبنت عنك ولي في كل ناحيةٍ
أهوى المقام بها أهلٌ وخلانُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأزريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث101
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©