تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يناير 2014 10:43:55 م بواسطة حمد الحجري
0 156
رويدك إني عن ملامك في شغل
رويدك إني عن ملامك في شغل
متى خان عهداً للهوى عاشق قبلي
لقد أيست مني العواذل بعدما
رأوني أزداد اشتياقاً على العذل
وأيسر خطب في الهوى لوم لائم
ولا بد دون الشهد من أبر النحل
يجدد لي تذكار مولىً بذكره
أبرد أحشاءً مراجلها تغلي
أطعت غراماً نالني فيه بعدما
صحا القلب عن سعدي وأعرض عن جمل
وبين ضلوعي منه لاعج لوعةٍ
تلظى ولا يطفي لظاها سوى الوصل
تعرف من قلبي الهيام بحبه
ولا عجب أن هام في مثله مثلي
وصدقني فيما أدعيت من الهوى
بمعرفة تغنيه عن شاهد عدل
وأنزلني من فيض نعماه منزلاً
أهلت به حتى سلوت به أهلي
فمن مبلغ عني أحباي إنني
بلغت به قصدي ونلت به سؤلي
إذا لم يكن لي سيدي حين التجي
حمى فأبينا لي سألتكما من لي
فرضت على قلبي هواه وإنني
على سنة قد سنها لي أبي قبلي
فتىً جمع الآداب بعد شتاتها
فأضحت به الآداب مجموعة الشمل
وأعلا إلي الآفاق نار القرى ولم
يبالي بمن نادى إلا أيها المعلى
وحاز مزاياً أفعمت سعة الفضا
فللجبل العالي نصيب وللسهل
فضائل أعيت من تكلف سومها
بحصر وكانت دونها ألسن النقل
فللنقل منها دون ما الحس مدرك
وللحسن منها فوق ما جاز في العقل
فيا أيها المولى الحسين ومن غدت
شمائله كالروض كلل بالطل
تعاليت عن مثل ومن نال بعض ما
بلغت من العليا تعالى عن المثل
فتى لم يزل في العز سهلاً قياده
كما أنه صعب القياد على الذل
متى هم لم يجلب إلى النفس منية
بغير المواضي والمثقفة الذبل
رأته المعالي خير بعل فأقدمت
عليه ولم تقدم سواه على بعل
بني الحسب الوضاح يا خير عترةٍ
تمت بها العليا إلى خاتم الرسل
ورثتم عن الآباء ما قد ورثتم
وكيف يفوت الفرع ما كان في الأصل
كفاني علوّاً باتسابي إليكم
فخاراً به اختال تيهاً واستعلي
ولا فرق الرحمن بيني وبينكم
ولا زال موصولاً بحبلكم حبلي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأعسمالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث156
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©