تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يناير 2014 10:44:44 م بواسطة حمد الحجري
0 100
نرى يدك ابتلت بقائمة العضب
نرى يدك ابتلت بقائمة العضب
فحتام حتام انتظارك بالضرب
أطلت النوى فاستأمنت مكرك العدى
وطالت علينا فيك ألسنة النصب
إلام لنا في كل يومٍ شكايةً
تعج بها الأصوات بحاً من الندب
هلم فقد ضاقت بنا سعة الفضا
من الضيم والأعداء آمنة السرب
ونيت وعهدي أن عزمك لا يني
ولكنما قد يربض الليث للوثب
أحاشيك من غض الجفون على القذى
وإن تملأ العيني نوماً على الغلب
متى ينجلي النوى عن صبيحة
نرى الشمس فيها طالعتنا من الغرب
فديناك أدركنا فإن قلبنا
تلظى إلى سلسال منهلك العذب
قد العزم واستنقذ ترائك من عدى
تباغت عليكم بالتمادي على الغصب
خلافة حق خصكم بسريرها
نبي الهدى عن جبرئيل عن الرب
أدليت إليكم قائماً بعد قائم
وندباً له تلقى المقاليد عن ندب
وما أمرت أفلاكها باستدارةٍ
على الأفق إلا درن منك على قطب
متى تشتفي منك القلوب بسطوةٍ
تدير على أعداك أرحية الحرب
وأضمت على الماء الحسين وأوردت
دماء وريديه سيوف بني حرب
غداة تشفى الكفر منهم بموقفٍ
جزرتم به جزر الأضاحي على الكثب
وغصت إلى قرب النواويس كربلا
بأشلاء قتلاكم موسدة الترب
وظلت تجر العاديات عليهم
ذيول سوافي المور منهن والنكب
فما أخذوا إلا بغرة كتبهم
فسحقاً وخسراناً لمرسلة الكتب
بأية عينٍ ينظرون محمداً
وقد قتلوا صبراً بنيه بلا ذنب
وجاءوا بها شوهاء خرقاء أركسوا
بها سبة شنعاء ملء الفضا الرحب
شقوا وسعدتم وابتلوا واسترحتم
وخابت مساعيهم وفزتم لدى الرب
عمىً لعيون الشامتين بعظم ما
تجرعتموه من بلاء ومن كرب
ألا في سبيل اللَه سفك دمائكم
جهاراً بأسياف الغضائن والنصب
ألا في سبيل اللَه سلب نسائكم
مقانعها بعد التخدر والحجب
ألا في سبيل الله حمل رؤوسكم
إلى الشام فوق السمر كالأنجم الشهب
ألا في سبيل اللَه رض خيولهم
جسومكم الجرحى من الطعن والضرب
فيا لرزاياكم فرين مرارتي
بجوفي وصيرن البكا والجوى دأبي
وفت لكم عيني بأدمعها فإن
ونت لم يخنكم في كآبته قلبي
أأنسى هجوم الخيل ضابحة على
خيام نساكم بالعواسل والقضب
عشية حنت جزعاً خفراتكم
بأوجهها ندباً لحامي الحمى الندب
صرخن بلا لبٍ وما زال صوتها
يغض ولكن صحن من دهشة اللب
فأبرزن من حجب الخدور تود لو
قضت تحبها قبل الخروج من الحجب
وسيقت سباياً فوق أحلاس هزل
إلى الشام تطوي البيد سهباً على سهب
يسار بها عنقاً بلا رفقٍ محرمٍ
بها غير مغلول يحن على صعب
ويحضرها الطاغي بناديه شامتاً
بما نال أهل البيت من فادح الخطب
ويوضع رأس السبط بين يديه كي
تدار عليه الراح في مجلس الشرب
ويسمع آل اللَه شتم خطيبه
أبا الحسن الممدوح في محكم الكتب
يصلي عليه اللَه جل وتجتري
على سبه من خصها اللَه بالسب
وكم خلدت في السجن منكم أعزةً
إلى أن قضت نحباً بطامورة النجب
إلى أن قضوا لا غلة أبردت لهم
ولم يشف صدر من عناء ومن كرب
وأقصتك عن سلطان ملكك صابراً
على الهضم مغمود الحسام عن الضرب
ترى في العدى نبهاً ترائك لم تجد
سبيلاً إلى استخلاصه من يد النهب
وقيت الردى أين استقلت بك النوى
وفي أي وادٍ طاب مثواكأو شعب
ألم يأن أن تحظى بقربك شيعةً
كم انتظرت إنجاز وعدك بالقرب
وتذهب عنهم سبة العار بين من
يعاديهم في محضكم خالص الحب
متى أنا لاقٍ ضوء وجهك قائماً
تقيم حدود اللَه في الشرق والغرب
بطلعته تزهو المعالي وأهلها
كما تزدهي بالغيث أودية العشب
وفيلقك الجرار غصت بخيله
رحابالفيافي الملس والأكم الحدب
عليها كماة عيدها الحرب أفرغت
سوابغ داود على أسد غلب
نضوا للوغى تحت المغافر أعيناً
تغض لها عين الحسود من الرهب
إذا استعرت نار الكفاح تهافتوا
عليها ورود الهيم ماءً على الغب
دهوا مهج الأعداء بشعواء غارةٍ
على أعوجيات المطهمة القب
يلوح لواها كالعقاب مرفرفاً
على رأس منصور من اللَه بالرعب
على رأس منصور إذا ريع باسمه
خميس العدى أنهار الجناح على القلب
وإن كشرت عن نابها الحرب راضها
ببأس كفى عن سل مرهفه العضب
وأبيض من أسياف أحمد لم تزل
تحاذره أعداه طائشة اللب
أبى اللَه إلا أن يريق دماءهم
به سفك من لا يعرف الصفح عن ذنب
تظل به القتلى تمج بدجلة
سيول دم ذدن الظماء عن الشرب
بحيث تقول الناس لو أن ذاك من
بني فاطم لم يخل من رقة القلب
فقم واملأ الدنيا فداؤك أهلها
بعدل تقيل الشاة فيه مع الذئب
وأضف علينا برد عطفك سائساً
جميع أمور الخلق بالعزل والنصب
وقم قاضياً حق العلى بعزائم
تهب هبوب الريح في الشرق والغرب
وإني لراجٍمن سماحك نفحةً
توطئ رحلي فوق عرعرة الصعب
وتهجم بي مقدام جيش على العدى
لا شفي باستئصال شأفتهم قلبي
أغثنا به اللهم دعوة مقسم
عليك بخير الخلق بخير الخلق أحمد والحجب
عليهم صلاة اللَه مادام ذكرهم
يجلي عن المكروب داجية الكرب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأعسمالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث100
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©