تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يناير 2014 10:45:12 م بواسطة حمد الحجري
0 155
هي كربلاء فقف على عرصاتها
هي كربلاء فقف على عرصاتها
ودع الجفون تجود في عبراتها
سلها بأي قرى تعاجلت الألى
نزلوا ضيوفاً عند قفر فلانها
ما بالها لم تروهم من مائها
حتى تروت من دما رقباتها
أيهٍ مصارع كربلا كم غصة
جرعت آل محمد كرباتها
وافتك راية سبطه منشورة
فطويتها نهاباً صيح في حجراتها
أين الخيام تذب عنها فتيةً
ركزوا رماحهم إلى جنباتها
لمن السبايا المعجلات ضجرن من
أدلاج عجف تشتكي عثراتها
اللَه أكبر يا لها من وقعة
ذابت لها الأحشاء في حرقاتها
بأبي وغير أبي أميراً ظامئاً
منعته حرب من ورود فراتها
حتى قضى عطشا قتيل أراذل
تستحقر الشفتان ذم صفاتها
تبكي السماء دما عليه وليتها
أروته قبل القتل من قطراتها
يا ليت شعري ما اعتذارهم إلى الز
زهراء في أبنائها وبناتها
علقتموها بالنبي خصومةً
سترون في عقابكم تبعاتها
يا ليتني كنت الفداء لأنفس
فدت ابن بنت نبيها بحياتها
ولكم مررت بكربلا متمثلاً
شهداءها صرعى على ربواتها
فوقفت واستوقفت فيها عصبة
وقفوا نواظرهم على عبراتها
يا ابن النبي كم احتملت فجايعاً
من أمة ضلت سبيل نجاتها
وسقت أخاك السم سلماً بعدما
خذلته عند الحرب في وقفاتها
لكن يومك دونه الأيام كم
فاقت فجائعه على فجعاتها
للَه جاشك ما أشد ثباته
في الحرب إذ أفردت في عرصاتها
للَه صحبك إذ وقوك بأنفس
بذلوا لنصرك في الوغى مهجاتها
خلعت قلوبهم الحياة وأقبلوا
يتهافتون على ورود مماتها
يا سادتي يا من بحبهم النفو
س تقال يوم الحشر من عثراتها
ماذا أقول بمدحكم وبمدحكم
وافى جميل الذكر من آياتها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأعسمالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث155
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©