تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 يناير 2014 10:45:26 م بواسطة حمد الحجري
0 95
نكثوا عهود ابن النبي وأوثقوا
نكثوا عهود ابن النبي وأوثقوا
لابن الدعي عهود من لا ينكث
بعثوا إليه كتبهم فأتاهم
فتناكروه كأنهم لم يبعثوا
كم جرعوه بكر بلاء مصائباً
شنعاء كلفمبهن يحدث
قدمت ودائم حزنها متجدد
فكأنها في كل آنٍ تحدث
أضحت لها الزهراء ثكلى وجهها
من شجوها بادي الكآبة أشعث
لهفي لمفترس الضياغم في الوغى
أضحى فريسة كل كلبٍ يلهث
قصموا به رأس العلاء ورضضوا
صدراً علوم الغيب عنه تحدث
رفعوا له فوق العواسل طلعةً
بضيائها للنيرين تثلث
نظرت لها فتيانه فتساقطت
للأرض تحثو للتراب وتبحث
بأبي كريمته الخضيبة بالدما
وعواصف الأرياح فيها تعبث
روحي الفدا لأثيل مجد طيب الأع
راق جار عليه وغد أخبث
ومقيد يشكو العنا رقت له
أعداؤه من عظم ما يتغوث
ومخدرات ما أذيع حديثها
أضحت أحاديثاص لمن يتحدث
سببت على عجف تعثر في السرى
يحدو بها مستعجل لا يلبث
تعساً لمن نسبي بنات نبيها
فبأي عذرٍ عنده تتشبث
اللَه أكبر يا لها من فجعةٍ
في الدين عن أهل الفعيلة تورث
نقضوا مواثيق النبي وأحدثوا
من بعده في شرعه ما أحدثوا
قسماً بكم يا آل بيت محمد
ولتلك حلفة صادق لا يحنث
لمحضتكم ودي بلاعج لوعةٍ
مكثت وسافح عبرةٍ لا تمكث
إن البكاء على عظيم مصابكم
لشعار شيعتكم إلى أن يبعثوا
فازوا بأن علقت لهم بولائكم
أيدٍ بغير ولائكم لا تشبث
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالحسين الأعسمالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث95
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©